التاريخ المنسي لبني سيدال الجبل بين الاكتشافات الحديثة و الروايات الشفهية

التاريخ المنسي لبني سيدال الجبل بين الاكتشافات الحديثة و الروايات الشفهية

شكلت بلاد القلوع عامة ،على غرار مختلف مناطق شمال المغرب، ملجأ وموطنا لافواج من العائلات اليهودية والمسلمة النازحين الى مختلف ربوع منطقة قلعية ، واحتضنأغيل امطغار نسبة مهمة من تلك العائلات ، تركوا وراءهم اسماء واشارات رغم وضع الزمن لبصمته عليها الا انها ما زالت تحمل العديد من الأسرار التاريخية ، ويعد اكتشاف عملات نقدية نادرة في السنوات الاخيرة دليلا على مرور و استيطان حضارات مختلف مناطق قلعية ، خاصة ان بعض تلك العملات تحمل اسماء لاماكن وزعماء من الاندلسيين المسلمين واليهود اللذين توافدوا على بلاد القلوع بعد سقوط الاندلس عام 1492 ميلادي وانهيار العهد الموحدي .

وتؤكد مصادر اسبانية ان التوافد على بلاد القلوع كان بحرا وعلى متن 10سفن وضعت تحت الاشارة رست بمرسى مدينة غساسة صبيحة 4 اكتوبر 1493ميلادي .899 هجري ، يبلغ وبلغ عددهم 6166 مهاجرا تلقت غساسة وحدها 4085 مهاجرا من المسلمين واليهود ، كان لقلعية نصيبها .
وتوجد بمنطقة اغيل امطغار التي تقع في منتهى سلسلة جبال غوروغو من الجهة الغربية بالجماعة القروية بني سيدال الجبل ـ اقليم الناضور ، اماكن تشير بشكل واضح الى تلك الحقبة الزمنية ، وهو ما يؤكد ان الاندلسين استقروا وسكنوا بسلام وتعايش مع الاسر السيدالية ، حيث ما لازالت الأماكن التي استقروا فيها شاهدة على ذلك منها على الخصوص : « اقوار و ندلسن » ..وهي لفضة امازيغية تعني حدائق الاندلسيين ، وهي قطعة ارضية تعلو شمالا منطقة ..ثغذوين.. الواقعة بين دوار اغيل امطغار و دوار اقوراشن ، وحسب تواتر الروايات التاريخية على لسان قدماء المنطقة انها كانت تحتوي على منازل وحدائق من شتى انواع الاشجار المثمرة كالتين والتفاح والزيتون ، ويؤكد احد معمري المنطقة والبالغ من العمر 92سنة ، انه شاهد وعاين آنذاك بعض ماتبقى من تلك الاشجار وجدران المساكن ، وكانت معروفة بكونها ممتلكات الاندلسيين ، بدورها روت احدى النساء بالمنطقة وهي من مواليد 1916 انها عاينت ومنذ بداية وعيها اشجار الحديقة الاندلسية ، ومنها شجرة تفاح كانت جل العائلات تجني منها الثمار ، وكذا اجزاء من جدران منازل الاندلسيين قبل اندثارها شيئا فشيئا سواب بفعل عوامل الطبيعة او على يد الانسان ، فمنطقة ثغذوين ( بدوار اغيل امدغار ) تحتوي على اكوام حجرية ناتجة عن اندثار تلك الخرب السكنية، لم يتم التوصل لحد الآن الى عدد العائلات الاندلسية التي استقرت في هذه المنطقة ، اذ لم يتبق منها سوى عائلة واحدة وهي (اقوراشن) اوالقريشيون ، ويشكلون حاليا دوارا في المنطقة ، هم قوم وفدوا من الاندلس فاستقرو باغيل امطغار ومنهم من وفد الى تطوان ـ وفق ما أورده الاستاد عبد الوهاب برومي من موقعه NADOR-ASSORIF ـ أما باقي تلك العائلات الاندلسية فقد نزحت الى وجهات مجهولة ، حسب ماكان يرويه المشايخ القدماء بالمنطقة ونذكر على سبيل المثال ، عيسى سي علال بوطيب، المتوفى سنة1986 نقلا عن السابقين من جيله .

ان اليهود والمسلمين الذين استقرو باغيل امطغار نشبت بينهم مشاحنات عدائية ادت الى نزوح العائلات الا ندلسية الى منطقة اخرى ، وساهمت تلك الظروف في تنوع الانتماءات الدينية في المنطقة من المسلمين واليهود اللذين عاشوا جنبا الى جنب السيداليين حتى اوائل القرن الماضي ، وما لازالت اماكن سكناهم معروفة لدى ساكنة اغيل امطغار مثل » اذماروذاي » وهو منحذر يقع في منطقة الفكلانيين ، كما سكنو منطقة » ابراهيما » و »اقوراشن » وما زالت مقابرهم الواقعة بهضبة » الكعدة » ومرتفع » اخريج » الواقع غرب الهضبة الفكلانية ، فاليهود الذين سكنوا هذه المناطق كانوا من الحرفيين التقليدييين صنعتهم هي اذابة المعادن النفيسة مثل الذهب والفضة وتصنيعها وتركيبها بطرازات تقليدية معروفة انذاك ، كما تفيد بعض النسوة ، كبيرات في السن ، بحيث أن معظم النسوة في المنطقة يتحلين بحلي فصية وذهبية على شكل عملات ويقصدن اليهود لاعادة تركيبها وربطها ببعضها البعض لصناعة عقد مركبة من تلك العملات المختلفة مع جواهر لتركيب عقد عنقية ، ومرابط اذنية كانت معروفة قبل ان يطالها الاندثار.

واليكم بعض الاشياء والحلي التاريخية التي تم اكتشافها مؤخرا بمنطقة اغيل امطغار

احدى العملات الفضية بتاريخ 1880م

كانت تسمى …اسدي نلويز…و…ثعشوراي…و…ثسغناس…ثخرازين…ارمجدور….اجوهار..الجوهر…كانت هذه الحلية كلها تاخذ لليهود الذين اختصوا في صناعةها وتركيبها وجرت العادة للعروس المتزوجة ان تاخذ حليها لليهودي ليذيبها ويصنع منها ماهو اختياري واجود واحدث ما وجد اخيرا انذاك فكان يسمى محليا …اسفسي..او اعادة التشكيل للحلية من المعادن المذابة وقد عثرنا على احدى النماذج لمرابط ثسغناس احدها فضي والاخر نحاسي من ممتلكات الجدة رحمها الله

سراج زيتي مكتشف باغيل امطغار

مشكات زيتية اكتشفت باغيل امطغار اخيرا ،ف كما اخبرنا احد قدماء المنطقة المزداد عام 1922 ان هذا السراج الزيتي المكتشف بمحيط احد المنازل القديمة ب » ابوطيبن » الوقعة غرب اغيل امطغار لم يسبق لجل العائلات ان توفروا على هذه الانية الضوئية ، واضاف ان كل الساكنة قديما كانت تستضئ ب » مفتل زيتي » يوضع فوق احد قطعة فخار ، واضاف ان هذا السراج عود لعائلة ميسورة اتت به من منطقة اخرى ، وهذه المشكاة الزيتية صنعت بعبقرية واتقان في شكلها حيث توضع الفتيلة قي ممر من حاوية الزيت الى الفتيلة وتعلق على الحائط.

عملة نقدية اسلامية كتب عنها …محمد رسول الله وجدت بايت سيدال

هذه العملة هي اندلسية من العهد الاموي او الموحدي لانعلم اي شيئ عن زمنها ما نعلم عنها انها وجدت بدوار » ثقيشي » التابعة ترابيا لبني سيدال الجبل والشخص الذي عثر عليها افاد ان احداها ، شكلا وتفصيلا ، وجدت في قلعة غساسة الاثرية واذا نطرنا الى المدينة زمن نشاتها يتضح لنا من مصادر تاريخية كانت نشاتها في القرن 3 الهجري.

اقوار وندلس اوحدائق الاندلس
تحتها مدشر ….اقوراشن .. القرشيون هم قوم وفدوا من الاندلس فاستقرو باغيل امطغار ومنهم من هاجر الى تطوان ، وفق ما اورده الاستاد عبد الوهاب برومي في موقعه NADOR-ASSORIF

طابع مريني في القرن 12 ميلادي نقش عليه رباط النصر ، وجد في بني فكلان بتاريخ 2014
أعمال مرينية متتابعة التواريخ 1255و1268و1288ميلادي في حكم الاندلس
أعمال مرينية متتابعة التواريخ 1255و1268و1288ميلادي في حكم الاندلس

عن admin

شاهد أيضاً

ثريا جبران.. ثريا المسرح المغربي

بقلم ادريس الروخ   لم تلقب ثريا جبران بهذا اللقب ( ثريا المسرح المغربي ) …

حوار مع الروائية الأردنية نبيهة عبد الرازق

س1 ـ كيف تقدمين الروائية نبيهة عبدالرازق إلى القارئ المغربي؟ اسمح لي أن اتقدم بالشكر …

قراءة في  المجموعة الشعرية : “الشرفة 48” للشاعر الإعلامي شكري البكري

قراءة في  المجموعة الشعرية :الشرفة 48 للشاعر الإعلامي شكري البكري   كم من طريق   سَيَلْزَمنا …

%d مدونون معجبون بهذه: