تشريد عاملات مطابخ الأقسام الداخلية بثانويات إقليم وزان

تشريد عاملات مطابخ الأقسام الداخلية بثانويات إقليم وزان

جريدة الشمال  – محمد حمضي
الجمعة 29 يوليــوز 2016 – 16:14:42

” لم يبق لنا ما نبيع إلا بناتنا وأبنائنا ….” . بهذه اللغة تحدث بيانهن النقابي – تتوفر الجريدة على نسخة منه – خيار مرعب ، ومنحى لا يوجد أقسى منه ، قد تجبر عاملات مطابخ الأقسام الداخلية بثانويات إقليم وزان على اتخاذه ، بعد أن ضاق صبرهن، وتدهورت أوضاعهن الاجتماعية والنفسية إلى حد  الحضيض  الكارثية، كما وصفها بنيان نقابتهن ” طردونا من منازل الكراء ، وحرمنا منذ مدة من الماء والكهرباء ، حتى التجار الصغار الذين نتعامل معهم أصبحت لهم شكوك بعدم التوصل بمبلغهم الذي هو في حوزتنا ، أبنائنا على شاقة حفرة  من الانحراف لما أصبحنا عاجزين على تلبية أبسط …أبسط ….الحاجيات ” .

كان أملهن أن يسدل الستار على الموسم الدراسي بزف  المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان لهن خبر تسوية وضعيتهن المالية ، بعد أن علقت أجورهن منذ سبعة أشهر ، لكن هبت الرياح عكس ما اشتهت مراكبهن  ، فأغرقتهن في محيط تقاذفتهن فيه أمواج المعاناة والمآسي . 

اليوم وبعد أن لم يعد لهن ما يخسرنه بعد سياسة التجويع التي انتهكت كرامتهن ، وجردتهن من إنسانيتهن ، منذ مطلع السنة المالية الجارية ، فإنهن قررن الدخول في اعتصام مفتوح بمقر المديرية الإقليمية للتعليم ، كما جاء ذلك في بيان نقابتهن ( الاتحاد المغربي للشغل ) – توصلت الجريدة بنسخة منه – وذلك ابتداء من صباح يوم الثلاثاء 26 يوليوز ، من أجل تحقيق مطالبهن المحددة في ، الحصول على أجورهن كاملة ، والتصريح بمدة عملهن ( 7 أشهر ) لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .

ولنزع فتيل توتر اجتماعي بلادنا في غنى عنه في هذه الظروف ،  فإنهن تناشدن عامل الإقليم ، ومندوب الشغل ، والأكاديمية الجهوية من أجل ” إنصافنا كمتضررات من تماطل مديرية التربية الوطنية بإقليم وزان …” 

عن admin

شاهد أيضاً

تداعيات الوضع الوبائي المستجد على انطلاق الموسم الدراسي

جائحة كورونا تلقي بظلالها الثقيلة على الدخول المدرسي هذا الموسم لتجعله دخولا استثنائيا بكل المقاييس …

دخول مدرسي على صفيح ساخن

لنعترف، اتخاذ القرار، أي قرار، من طرف وزارة التربية الوطنية متعلق بالتربية والتعليم لابد أن …

أجمل و أبسط تحليل…لفيروس “كورونا”

منذ بداية انتشار فيروس كوفيد19 وإلى حد كتابة هذه السطور ، لم يسمع أو يطالع …

%d مدونون معجبون بهذه: