الثلاثاء , 29 سبتمبر 2020

‫حصاد واليزمي يناهضان العنف بوسط مدارس وزان ‬

‫حصاد واليزمي يناهضان العنف بوسط مدارس وزان ‬
جريدة الشمال – محمد حمضي ( مناهضة العنف بالمدارس)

‫”العنف ليس دائما ظالما ولكنه مؤدي” بهذه الرسالة القوية ختمت طبيبة الصحة المدرسية الدكتورة صباح باكوري مداخلتها في فعالية انطلاق أسبوع مناهضة العنف بوسط مدارس إقليم وزان ، الذي تشرف على تنظيمه المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان ، خلال الفترة الممتدة من 2 أكتوبر إلى 9 من نفس الشهر ، بتعاون ودعم من طيف من المتدخلين والشركاء.‬

‫حفل انطلاق النسخة الثالثة لمناهضة العنف بالوسط المدرسي الذي يؤطره شعار ” من أجل مدارس آمنة ” احتضنت فقراته المتنوعة ، ثانوية علال الفاسي الواقعة بجماعة بريكشة ، وذلك صباح يوم الاثنين 2 أكتوبر الجاري .‬

‫ في كلمته الافتتاحية بالمناسبة ، شدد المدير الإقليمي للتعليم فؤاد أرواضي ، على ضرورة انخراط كل الفاعلين الرسميين والمدنيين في برنامج تنقية وسط المؤسسات التعليمية ومحيطها من مختلف مظاهر العنف ، والعمل من أجل الارتقاء بفضاءات المدارس إلى مشتل للتربية على المواطنة ، وترسيخ ثقافة الحق في الإختلاف وقبول الآخر . ولم يفته التوقف عند الآثار الإيجابية الملموسة التي ستتركها عمليات تأهيل المؤسسات التعليمية على تجويد العرض التربوي، ذكر منها تحجيم ظاهرة العنف بالوسط المدرسي .‬

‫ رئيسة المركز الإقليمي لرصد العنف بالوسط المدرسي خديجة بنعبد السلام ، ذكرت في مداخلتها بانشغال الوزارة بالظاهرة التي بدأت تتغلغل في وسط المدارس ، لهذا وضعت لها جملة من الآليات لرصدها . وفي حديثها عن الوضعية المسجلة بمدارس إقليم وزان ، أكدت بأن نسبة العنف جد متدنية مقارنة بباقي مديرات التربية الوطنية بجهة طنجة تطوان الحسيمة .‬

‫من جهته تناول محمد حمضي عضو اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالشمال الموضوع من الزاوية الحقوقية . فبعد اشارته السريعة للفصل 161 لدستور المملكة الذي حدد اختصاصات المجلس الوطني لحقوق الإنسان في حماية حقوق الإنسان والنهوض بها ، وبعد استعراضه لما جاءت به اتفاقية شراكة التي تجمع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين باللجنة الجهوية لحقوق الانسان ، انصرف للقيام بمسح لما جاء في الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل ودستور 2011 من حقوق يتمتع بها الطفل وتجعله في منأى عن أي عنف مهما كان مصدره . ولتحجيم الظاهرة دعا ممثل المؤسسة الحقوقية الأطر التربوية والإدارية والتلاميذ إلى ترجيح كفة الحوار والانصات ، ودمقرطة الحياة المدرسية .‬

‫ طبيبة الصحة المدرسية في مداخلتها الغنية بالمعلومات ، سافرت بالحضور فوق تضاريس العنف ، تعريفا ، وتاريخا ، وظاهرة ، وأرقام وطنية ، وأسبابا ، ونتائج ، وتداعيات ….وشددت على أنه اذا استمر المحيط عنيفا فإن المدرسة لن تكون إلا عنيفة ، لذلك انتصرت في ورقتها لمواجهة الظاهرة بما فيها من تحديات ، إلى المقاربة المندمجة .‬

‫الستار أسدل على حفل افتتاح الأسبوع الإقليمي لمناهضة العنف بوسط مدارس وزان بمتابعة الحضور لمسرحيتين تناولتا تعنيف التلاميذ للأطر التربوية، وتعنيف هؤلاء للتلاميذ ، كما تم توزيع شهادات تقديرية على ثلة من الأطر التعليمية التي كان لها الفضل في انجاح ورش تأهيل ثانوية علال الفاسي .‬

‫ يذكر بأن الحفل الذي نسق فقراته وأشرف على اخراجه عبد الله الرياحي مدير الثانوية ، تابعه ثلة من الأطر التربوية والإدارية ، وأطر المراقبة التربوية والتوجيه ، وأعضاء بالجماعة الترابية بريكشة ، ورئيس وأعضاء بجمعية أمهات وآباء تلاميذ المؤسسة التعليمية ، وفاعلون مدنيون …

عن admin

شاهد أيضاً

أضواء على مشكل التعليم في المغرب…سياق جائحي

   مشكل التعليم في بلادنا أم المعضلات .. على مدى ستة عقود تولى تدبير هذا …

تداعيات الوضع الوبائي المستجد على انطلاق الموسم الدراسي

جائحة كورونا تلقي بظلالها الثقيلة على الدخول المدرسي هذا الموسم لتجعله دخولا استثنائيا بكل المقاييس …

دخول مدرسي على صفيح ساخن

لنعترف، اتخاذ القرار، أي قرار، من طرف وزارة التربية الوطنية متعلق بالتربية والتعليم لابد أن …

%d مدونون معجبون بهذه: