الأربعاء , 30 سبتمبر 2020

السيرة النبوية: دروس وعبر -1 –

السيرة النبوية: دروس وعبر -1 –

جريدة الشمال – محمد كنون الحسني
الخميس 13  أكتوبر 2016 – 17:03:00

إنَّ في دراسة السيرة النبوية فوائد عظيمة، فبها  يتعرف المسلم على جوانب متعددة من شخصية النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم ، وأسلوبه في حياته ومعيشته، ودعوته في السلم والحرب.  وبها أيضاً: يتلمس المسلم نقاط الضعف والقوة؛ وأسباب النصر والهزيمة، وكيفية التعامل مع الأحداث وإن عظمت. وبدراسة السيرة النبوية يستعيد المسلمون ثقتهم بأنفسهم، ويوقنون بأن الله معهم وناصرهم، إن هم قاموا بحقيقة العبودية، له والانقياد لشريعته، مصداقا لقوله تعالى ( إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ )، وقوله: ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ). وقوله:(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ). ومن حياته صلى الله عليه وسلم ومواقفه وأفعاله يتعلم المسلم أصول الأخلاق ومبادئ القيم الرفيعة التي جاء بها ديننا الحنيف، فإن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة والقدوة مصداقا لقوله عز وجل: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ إسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا).

من حياته وكفاحه من أجل نشر الدعوة نتعلم الكفاح والنضال، ومن صبره وتحمله لأذى  قومه نتعلم الصبر وتحمل الشدائد والأهوال. ومن خروجه من بيته وهجرته نتعلم التضحية فلقد علمتنا الهجرة معنى الفرج بعد الضيق واليسر بعد العسر والفوز بعد الصبر والعفو عند النصر، وأن المؤمن ليس من خلقه اليأس، فهاهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نزلت بهم كل الشدائد فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا، وهاهي مكة قد وقفت عقبة كأداء في سبيل عقيدتهم فما يئسوا، فإذا بالنور يبدو من جوانب المدينة ويأذن الله لرسوله وللمؤمنين بالهجرة.ومن حياته صلى الله عليه وسلم نتعلم الصفح والعفو عند المقدرة، فلما كان الفتح على المسلمين وبدل الله ضعفهم عزا وقوة، وقلتهم كثرة وخوفهم أمنا،ودخلوا مكة في الكتاتيب الخضراء والجموع الظافرة، فما أبطرهم النصر ولا قابلوا السيئة بالسيئة بل تذكروا العفو عند المقدرة، فقال لهم صاحب الخلق العظيم: ما ترون أني فاعل بكم؟ قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم، قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء. إلى غير ذلك من المواقف المعبرة والصور الدالة المعلمة للأمة، المربية لها على أصول ومبادئ وقيم ديننا الحنيف، وسأنقل هنا جملا يسيرة في سيرة النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام، عبارة عن رؤوس أقلام أفتح بها الطريق أمام الناشئة لدراسات أعمق لهذه السيرة النبوية الخالدة والتمعن في أحداثها واستيقاء الدروس من دلالاتها، ولنبدأ بنسبه صلى الله عليه وسلم ·

 فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. هذا هو المتفق عليه في نسبه صلى الله عليه وسلم واتفقوا أيضاً أن عدنان من ولد إسماعيل عليه السلام. وأبوه: عبد الله بن عبد المطلب، كان أجمل قريش  وأحب شبابها إليها، عاش طاهرًا كريمًا حتى تزوج بآمنة بنت وهب أم الرسول صلى الله عليه وسلم.‏ وأمّه: آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، وزهرة هو أخو قصي بن كلاب جد الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان أبوها سيد بني زهرة.‏ وجدّه: عبد المطلب بن هاشم، هو سيد قبيلة قريش، أعطته رياستها لخصاله الوافرة، وقوة إرادته، وعزيمته على فعل الخير لكل الناس، وقد اشتهر بحفر بئر (زمزم) التي تسقي الناس بمكة المكرمة إلى  يومنا هذا. ولد ﷺ  صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في شهر ربيع الأول، قيل في الثاني منه، وقيل في الثامن، وقيل في العاشر، وقيل في الثاني عشر. قال ابن كثير: والصحيح أنه ولد عام الفيل. قال علماء السير: لما حملت به آمنة قالت: ما وجدت له ثقلاً، فلما ظهر خرج معه نور أضاء ما بين المشرق والمغرب.

وفي حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله  ﷺ  صلى الله عليه وسلم يقول: (إني عند الله في أم الكتاب لخاتم النبيين، وإن آدم لمنجدلٌ في طينته، وسأنبئكم بتأويل ذلك، دعوة إبراهيم، وبشارة عيسى قومه، ورؤيا أمي التي رأت، انه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام) وتوفي أبوه صلى الله عليه وسلم وهو حَمْل في بطن أمه، وقيل بعد ولادته بأشهر وقيل بسنة، والمشهور الأول. أرضعته ثويبة مولاة أبي لهب أياماً، ثم استُرضع له في بني سعد، فأرضعته حليمة السعدية، واسم زوجها أبو كبشة، ودرّت البركات على أهل ذاك البيت الذين أرضعوه مدة وجوده بينهم، وقد مكث  عندها في بني سعد نحواً من أربع سنين، ولقد وقعت له في هذه الفترة معجزة شق صدره صلى الله عليه وسلم.‏ فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن أنس بن مالك: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل عليه السلام وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب، فاستخرج منه علقة فقال: هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأَمه -أي جمعه وضم بعضه إلى بعض- ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمّه -يعني ظِئْره أي مرضعته- فقالوا: إن محمدًا قد قتل، فاستقبلوه وهو منتقع اللون.

 قال أنس: وقد كنتُ أرى أثر المخيط في صدره) .‏ خافت حليمة وزوجها على محمد صلى الله عليه وسلم بعد حادثة شق الصدر، فعادا به إلى أُمِّه آمنة، فمكث عندها إلى أن بلغ ست سنين، ثم خرجت به إلى المدينة إلى أخواله بني عدي بن النجار، تزورهم به، ومعها أم أيمن تحضنه، فأقامت عندهم شهرًا ثم رجعت به إلى مكة فتوفيت بالأبواء (قرية على يمين الطريق المتجه إلى مكة المكرمة من المدينة المنورة).‏

فلما توفيت ضمّه جدُّه عبد المطلب إليه ورقّ عليه رِقةً لم يرقها على ولده، وقرّبه وأدناه، وإن قومًا من بني مدلج قالوا لعبد المطلب: احتفظ به، فإنّا لم نر قدمًا أشبه بالقدم التي في المقام منه (هي أثر إبراهيم عليه السلام في المقام الإبراهيمي بجوار الكعبة)، فقال عبد المطلب لأبي طالب: اسمع ما يقول هؤلاء، فكان أبو طالب يحتفظ به. فلما حضرت عبدَ المطلب الوفاةُ أوصى أبا طالب بحفظه.

ومات عبد المطلب فدفن بالحَجون (جبل بأعلى مكة)، وهو ابن اثنتين وثمانين سنة، ولمحمد يومئذ ثماني سنين. لما توفي  عبد المطلب ضم أبو طالب رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فكـان  يحبه  حبًّا شديدًا فلا ينام إلا إلى جنبه، ويخرج فيخرج معه، وكان يخصه بالطعام، وكان إذا أكل عيال أبي طالب جميعًا أو فرادى لم يشبعوا، وإذا أكل معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم شبعوا، فيقول أبو طالب: إنك لمبارك.‏ ولعل ضيق حال أبي طالب هو الذي دفع محمدًا صلى الله عليه وسلم إلى العمل لمساعدته. فرعـي الغنم وأَلِفَ العمـل والكفاح منذ طفولته، واعتاد أن يهتم بما حوله، ويبذل العون للآخرين.

 لما بلغ  صلى الله عليه وسلم خمسًا وعشرين سنة، تزوج خديجة بنت خويلد، وهي من سيدات قريش، ومن فضليات النساء وأغناهن، تشتغل بالتجارة وتستأجر الرجال في مالها،  وكانت أرملة توفي زوجها أبو هالة، وكانت إذ ذاك في الأربعين من عمرها، وقيل في الثامنة والعشرين. وهي أول امرأة تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم، ولم يتزوج عليها في حياتها، وولدت له كل ولده إلا إبراهيم، فولدت القاسم وعبد الله، وثلاث بنات هن: أم كلثوم، ثم فاطمة، ثم رقية.

أما إبراهيم فقد ولدته مارية القبطية التي أهداها له مقوقس مصر.‏ وقد مات القاسم وعبد الله قبل الإسلام، أما البنات فأدركن الإسلام وأسلمن رضي الله عنهن، وتوفيت خديجة رضي الله عنها قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بثلاث سنين.‏ وكان النبي صلى الله عليه وسلم يثني عليها، ويظهر محبتها وتأثره لدى ذكرها بعد وفاتها، فقد كانت لها مواقف عظيمة في الإسلام، وفي نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم والإيمان به.

يتبع

عن admin

شاهد أيضاً

النفاق ..

النفاق ..

الاتّحاد و التعــاوُن ..

الاتحاد و التعاون

جهاد الرسول صلى الله عليه وسلم من أجل نشر الإسلام

جهاد الرسول صلى الله عليه وسلم من أجل نشر الإسلام

%d مدونون معجبون بهذه: