المواطنة والأمن الانساني.. 1/ 2

تحيل هذه البنية العنوانية على جملة أهداف ، منها :

  • تعزيز ثقافة المواطنة..
  • بيان طبيعة ومستويات العلاقة بين المواطنة والأمن الانساني..
  • بلورة وعي حقيقي بهذه الثقافة ؛ نشدانا لبسط وأجرأة مضامينها في برامج تربوية بانية للأجيال..

في بلاغة المواطنة..

الحديث عن المواطنة يثير اشكاليات لغوية ومفهومية وفكرية وسياقية وقيمية ، ويرتفع منسوبها في مجالات التربية والتنشئة والتكوين .

والمواطنة لغة مشتقة من الفعل : وطن ،  والمصدر: وطن بفتحتين ؛ وكلاهما يفيد الاقامة في المكان أو البلد الذي يعيش فيه الا نسان على سبيل الاستقرار والانتماء الى أهله .

وقديما تغنى الشعراء بالوطن وتعلقهم به ؛ من ذلك قول الشاعرالعباسي ابن الرومي :

ولـــي وطــن آليت ألا أبيـــــعه    وألا أرى غيري له الدهر مالكا

ويفيد الفعل  ” واطن ”  والمصدر” مواطنة ” ـ وكلاهما محدث ـ دلالتي ” وافق ” ” موافقة ” على أمر ؛ وهو في هذا السياق العام الموافقة على العيش في وطن واحد .

عرف مفهوم المواطنة ـ في سياقات تشكله ثم تداوله ـ تطورات عدة ..

في زمن اليونان أحالت ” المواطنة ” على الحق في ادارة الشأن المدني ، وكان هذا الحق مقتصرا على ” الأحرار” من الذكور ذوي الأصل اليوناني ، وابتكر اليونان هذا المفهوم دعما لمفهومي الاندماج والمشاركة وفق منطوق ومفهوم خصوصياتهم الاثنية..

وأما في القرن الثامن عشر الميلادي فاستمد لفظ ” المواطنة ” دلالات مستقاة من فلاسفة الأنوار : مونتيسيكيو ، لوك ، سبينوزا ، روسو ، كانط.. وتم ربط هذه الدلالة بثنائية الحق والواجب في ما سمي بمفاهيم :

” العقد الاجتماعي ”

” الدولة الوطنية ”

” التشارك ”

” التداول ”

وفي القرن التاسع عشر اتخذ مفهوم ” المواطنة ”  وجهة تجاوزت الصبغة القانونية لتؤكد على حركة اجتماعية ساعية لتحرير الناس ودفعهم نحو العمل وبناء مجتمع مواطن ضامن للكرامة التي هي جوهر الحقوق..

ثم طور ” مارشال ” مفهوم ” المواطنة ” في كتابه : ” المواطنة والطبقة الاجتماعية ” ( 1950 ) ، مؤلفا بين الموروث الفكري للقرن الثامن عشر وبين المكاسب الاجتماعية الجديدة للقرن التاسع عشر داعيا لمواطنة :

  • تقلل من الأبعاد الاثنية والعرقية..
  • تعطي الأولوية للرابط المدني..
  • تستوعب الاختلاف وتدبره..
  • تعزز قيم المساواة والتعاون..

وفي ظل وتائر الطفرات التكنولوجية والمتغيرات المتسارعة والتنافسيات والصراعات والمغامرات التي يعيشها الناس في زمن معولم تم ربط المواطنة بمفردات جديدة من قبيل :

  • المواطنة المتعولمة..
  • المواطنة النشطة..
  • مواطنة مجتمع الشبكات..

عن Romaisae

شاهد أيضاً

“التوسع البرتغالي في المغرب”

حظيت ظاهرة الغزو الإيبيري التي ضربت بلادنا خلال مطلع العصور الحديثة باهتمام متزايد لدى قطاعات …

عودة مفقود اختفى منذ عقود: «دليل الحج والسياحة»

ذكريات شامية وتنويه بالانتداب ولا تخلو رحلة الهواري إلى الشام، وهوفي طريق العودة إلى المغرب، …

“الحركة العلمية والثقافية بتطوان من الحماية إلى الاستقلال”

صدر كتاب “الحركة العلمية والثقافية بتطوان من الحماية إلى الاستقلال (1912-1956)” لمؤلفه الأستاذ إدريس خليفة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: