الأربعاء , 25 نوفمبر 2020

توقيع “ماذا تحكي أيها البحر..؟” للكاتبة فاطمة الزهراء المرابط

توقيع “ماذا تحكي أيها البحر..؟ للكاتبة فاطمة الزهراء المرابط بثانوية المجد التأهيلية ـ انزكان آيت ملول

جريدة الشمال – متابعة
الجمعة 29 دجتبر 2016 – 16:31:25

اختتمت فعاليات “المنتدى الثاني للقراءة والإبداع” الذي نظمه “الراصد الوطني للنشر والقراءة” بمراكش، بن جرير، تارودانت، انزكان آيت ملول (أكادير) والأيام الثقافية التي نظمها “نادي القراءة والإبداع” بثانوية المجد أزرو التأهيلية (انزكان ايت ملول) أيام: 15، 16، 17 دجنبر 2016، بتوقيع المجموعة القصصية “ماذا تحكي أيها البحر…؟” للكاتبة فاطمة الزهراء المرابط، صبيحة يوم السبت 17 دجنبر 2016، بفضاء الثانوية، وبمشاركة الباحثين: الحسين أخليفة، جامع هرباط، محمد أيت عبدي، تنشيط: الأستاذ يوسف تاحلو.

وقد استهلت الجلسة الإبداعية بكلمة الأستاذ مصطفى سبيه (مدير المؤسسة) رحب فيها بالراصد الوطني للنشر والقراءة، والأساتذة والتلاميذ على تلبيتهم الدعوة، معربا عن فرحته بهذا اللقاء الإبداعي الذي نظمه نادي القراءة والإبداع، مؤكدا على استعداده الدائم لدعم مختلف الأنشطة الثقافية التي تسعى إلى ترسيخ قيم القراءة والتشجيع عليها.

وفي عرض حول تجربة “الراصد الوطني للنشر والقراءة” في مجالي القراءة والنشر تحدث الأستاذ رشيد شباري (الكاتب الوطني لرونق) عن طبيعة القراءة التي يطمح “رونق المغرب” إلى ترسيخها في نفوس الناشئة، مستعرضا الأنشطة التي نظمت لفائدة التلاميذ والشباب على المستوى الوطني، من ورشات تحسيسية في القراءة وتكوينية في الكتابة القصصية ولقاءات مفتوحة والتي أفرزت ثلة من الأقلام الشابة المبدعة، مشيرا إلى حرصه الكبير على جودة الكتاب المغربي مضمونا وشكلا من خلال المساهمة في إصدار مجموعة من الأعمال ومواكبتها إعلاميا ونقديا. وفي ورقته النقدية التي وسمها بـ«جماليّات الحكاية والخطاب في القصة القصيرة: قراءة في قصص “ماذا تحكي أيها البحر..؟” لفاطمة الزهراء المرابط» أشار الباحث الحسين أخليفة إلى عتبات المجموعة ونصوصها الموازية التي تتقاسم عوالمها الدلالية والتخييلية: الذات السردية، والكتابة، والبحر، وتتبع الوشائج والعلاقات التي تنسجها الذوات السردية، بما يحيط بها من أصوات سردية ومواقف يومية وحوادث مؤرقة مثل: المدينة، والبحر، والإدارة (الفساد، الزبونية، الرشوة)، والدين، والسفر، والإبداع، والعلاقة الملتبسة بين الرجل والمرأة (الحب، الخيانة، الزواج، الطلاق، العنف) وغيرها.

img_8809.jpg
كما تحدث عن السمات والخصائص الجمالية لنصوص المجموعة منها: التكثيف والإيجاز والشحن الدلالي، غنية بحزم خصيبة من المعاني والدلالات والصور والاستيهامات، ولغة أنيقة رصينة شاعرية، قائمة على التكثيف من الانزياحات الدالة والصور الشعرية الموغلة في الخيال. واختتم ورقته بالحديث عن نجاح الكاتبة في اقتناص تفاصيل حياتنا المعاصرة وتلامس جملة من سراديبها المظلمة، وتصوغها في لوحات فنية وصور سردية بديعة، جديرة بالقراءة والتأمل.  

وحول المجموعة نفسها، استهل الأستاذ محمد أيت عبدي ورقته التي عنونها بـ «قلق السؤال في المجموعة القصصية “ماذا تحكي أيها البحر…؟”» بالحديث عن خصائص الخطاب السردي النسائي الذي تعد قراءته مغامرة ممتعة وشاقة، نظرا لتنوع التقنيات الموظفة كالحوار والحلم والاسقاط واعتماد القناع، ثم قدم قراءة في عنوان المجموعة الذي جاء على شكل سؤال غير مكتمل متبوع بنقط الحذف مما يحيل على تناسل الأسئلة، كما تناول في ورقته حضور مجموعة من الأسئلة التي تفرض نفسها على القارئ، فهي أسئلة تسائل الواقع البئيس انطلاقا من وعي الذات المبدعة بمحيطها وتفاعلها معه.

أما الباحث جامع هرباط فقد ساهم بورقة نقدية عنونها بـ «تجليات التناظر في “ماذا تحكي أيها البحر…؟”» تحدث فيها عن نجاح الكاتبة في التعبير عن  الجوانب النفسية والوجدانية للأنثى، خصوصا وأن الكتابة ظلت في الأدب المغربي حكرا على الرجل وكثيرا ما تميط العين عن معاناة المرأة وتطلعاتها بشتى مستوياتها، متسائلا عن مدى قدرة الأدب الذكوري في بلوغ مقاصد الأنثى وولوج عوالمها الخفية، وأن يترصد صمتها وأحلامَها، أن يفضح ما هو كائن في جسدها؛ فمن هذا المنطلق تستمد المجموعة “ماذا تحكي أيها البحر..؟” أهميتها في عوالم السرد والسردُ النسائي تحديدا. كما تطرق في ورقته إلى البناء السردي في المجموعة الذي جاء متوازيا ومتناظرا في أحيان كثيرة، وذلك بتناول المستويات التالية: تيمة السؤال، تقابل الأنثى والرجل، التقابل اللغوي، البعد الاجتماعي والمرجعي، التناص والكتابة، تقابل الذات والأمكنة. وبعد الاستماع إلى الأوراق النقدية تناولت القاصة فاطمة الزهراء المرابط الكلمة للحديث عن تجربتها الإبداعية، ثم فتح النقاش أمام الأساتذة والتلاميذ الذين سجلوا حضورهم للاحتفاء بالمجموعة القصصية “ماذا تحكي أيها البحر…؟”.

عن admin

شاهد أيضاً

“مذكرات حياة وجهاد: 2ـ حرب الريف”

كتابات في تاريخ منطقة الشمال: “مذكرات حياة وجهاد: 2ـ حرب الريف”   يعتبر كتاب “مذكرات …

وداعا عبد العظيم الشناوي

عبد العظيم الشناوي ( – 10 يوليو 2020) ممثل ومؤلف ومخرج وإعلامي مغربي، من مواليد …

كتابات في تاريخ منطقة الشمال: “الطريس.. صور من حياته”

استرعت سيرة زعيم الحركة الوطنية بشمال المغرب الأستاذ عبد الخالق الطريس، اهتمام كل المشتغلين بالبحث …

%d مدونون معجبون بهذه: