ثري معروف بطنجة يستغل ملكا للدولة بشكل غير قانوني

ثري معروف بطنجة يستغل ملكا للدولة بشكل غير قانوني

لا تزال شكاية ضدَّ أحد أثرياء طنجة موضوعة لَـدَى وكيل الملك بالمحكمة لابتدائية، تُرواح مَكانها، على الرغم مما تكشفه الوثائق المرفقة بها من أفعال خطيرة، تتمثل في استغلال المشتكي به لأملاك خاصة بالدولة، وحيازة ما يزيد عن 48 مليون سنتيم من عائداتها بشكل غير قانوني، علما أن علامات ستفهام كبيرة بدأت تطرح حول هذا الملف ، بفعل تجاهله ممن طرف النيابة العامة من جهة، وتساهل إدارة الخزينة العامة مع الثري ذي النفوذ الكبير من جهة أخرى. وترجع بدايات هذه القضية إلى سنة 2005، حين قام الملياردير والسياسي المعروف “ط.أ”، بتأجير محل يوجد بطريق تطوان تبلغ مساحته نحو 2000 متر مربع، لشخص يدعى إدريس الصابوني، ليحوله هذا الأخير إلى فضاء لإصلاح هياكل السيارات، مقابل سومه كرائية شهرية قيمتها 5000 درهم، وفق عقد تجديده سنة 2007.

غير أن المكتري سيكشف بعد سنوات من العمل أن المحل الذي يدفع إيجاره للثري المعروف، ليس في ملكيته، إنما هو تابع للأملاك الخاصة للدولة، ما دفعه إلى تقديم شكاية بالنصب والاحتيال إلى وكيل الملك بابتدائية طنجة، وهي الشكاية التي أرفقت بوثائق تثبت أن الملك كان تابعا للدولة، حيث أن ملكيته لم تنتقل إلى المؤجر إلا بتاريخ 4 دجنبر. وحصلت “المساء” على نسخة من الشيك وشهادة التحويل الموقعة من الخزينة العامة للمملكة، اللذين يثبتان أنه مدين، بمبلغ مليونين و 991 ألف درهم، بالإضافة إلى ما يعني أنه كان يجري رسم الكراء طيلة 97 شهرا، هي مدة سريان العقد قبل اقتناء المحل بشكل غير قانوني، علما أن إجمالي المبلغ الذي حصله الملياردير المذكور هو 485 ألف درهم. ووفق المشتكي ، فإن علامات استفهام كثيرة تحوم حول هذا الملف، إذ كيف تم تفويت هذا الملك للملياردير صاحب النفوذ باسم شركته في الوقت الذي تثبت شهادة الملكية أن قباضة إدارة الضرائب  بطنجة تعرضت على تحفيظها باسمه بسسب الديون التي لها في ذمته، بالإضافة إلى أنها سمحت بإتمام عملية البيع بعد انكشاف استغلاله غير القانوني للمك، في الوقت الذي كان يفترض فيه متابعته قضائيا وتستعاد منه الأموال التي جناها دون وجه حق.

وما يزيد هذا الملف غموضا، هو أنه رغم كل الوثائق التي تثبت تصرف الثري المذكور في ملك خاص للدولة خارج القانون، إلا أن الشكاية الموضوعة لدى وكيل الملك بابتدائية طنجة لا تزال تراوح مكانها منذ 16 شهرا، إذ لم يتم حتى الاستماع إلى المشتكى به.

المساء / حمزة المتيوي

عن admin

شاهد أيضاً

قضية الطفل المرحوم عدنان بوشوف استئنافيا..

انعقدت يوم الثلاثاء 23 فبراير 2012 جلسة أولى بخصوص الجنايات الاستئنافية في قضية الطفل المرحوم …

بلاغ استنكاري من نقيب الشرفاء العلميين الأستاذ عبد الهادي بركة

سلام تام بوجود مولانا الامام المؤيد من الله بالعز والنصر والتمكين وبعد ، بعد مجريات …

رسالة إلى السيد وزير الثقافة و الشباب و الرياضة.. لماذا تحولت ” أحلام بيضاء” إلى كوابيس سوداء ؟

السيد الوزير المحترم، تأسّس بيت الشعر في المغرب سنة 1996 بهدف تحقيق جُملة من الأهداف، …

%d مدونون معجبون بهذه: