ذكرى المطالبة بالاستقلال والوحدة : 4 وثائق وطنية والمطلب واحد : الاستقلال

ذكرى المطالبة بالاستقلال والوحدة : 4 وثائق وطنية والمطلب واحد : الاستقلال

جريدة الشمال – عزيز كنوني
الجمعة 13 يناير 2017 – 10:53:30

1931 : وثيقة “مطالب الأمة المغربية” بالشمال .
1943 : وثيقة الجبهة القومية الوطنية بالشمال .
1944:  
وثيقة الحزب الوطني ومستقلين .
1944 : وثيقة حركة القوميين .                           

حلّت الأربعاء 11 يناير الذّكرى الثالثة والسبعون لتقديم ” وثيقة الاستقلال” التي تقدم بها الحزب الوطني وجماعة من الوطنيين المستقلين،  إلى جلالة السلطان محمد بن يوسف وإلى الإقامة العامة الفرنسية بالرباط وإلى ممثلي بعض الدول الأجنبية.

ولم تكن هذه الوثيقة الأولى أو الفريدة التي طالبت باستقلال المغرب ووحدة ترابه، إذ إنها تأتي الثالثة في الترتيب الزمني مقارنة مع مجموعة المذكرات الوطنية المطالبة بالاستقلال بعد و”ثيقة مطالب الأمة المغربية”  بتطوان سنة 1931 ووثيقة ، “الجبهة القومية الوطنية بالشمال”  التي قدمها بصفة مشتركة حزب الإصلاح الوطني وحزب الوحدة المغربية، بعد تنامي الشعور الوطني في المنطقة الخليفية  بضرورة رد الاعتبار  للمقاومة المسلحة المغربية بقيادة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي  التي تكالب عليها الاستعمار الفرنسي والاسباني ، بمساعدات دولية،  ألمانية وأمريكية بوجه خاص،  لتنتهي الثورة باستسلام “أسد الريف” ونفيه في سنة  1926 كما تأتي قبل وثيقة حركة القوميين (الشورى والاستقلال) بيومين. وللأمانة، فقد كان لمدينة تطوان  السبق في  بعث الروح الوطنية والوعي الوطني ليس فحسب في المنطقة الخليفية،  بل وأيضا في المنطقة السلطانية التي كان الكثير من شبابها ومثقفيها يتابعون العمل الوطني بهذه المنطقة الذي تجلى، مبكرا، في قيام أول  حركة وطنية منظمة، سنة 1930، تحت رئاسة الفقيه الصفار  والتي كانت قيادتها مكونة من الحاج عبد السلام بنونة ومحمد داود وأحمد غيلان، ومحمد طنان، ومحمد بنونة، والتهامي الوزاني وغيرهم من الوطنيين الأفذاد.

وتميزت تطوان مبكرا بجو ثقافي رفيع  بفضل ارتباط مثقفيها بالأوساط الثقافية في بلاد المشرق خاصة  مصر وفلسطين والعراق وسوريا، ووصول العديد من صحف ومجلات مصر إلى مثقفي هذه المدينة التي عمل أهلها على  إنشاء المدارس والأندية الثقافية وتشجبع الفنون وإصدار الصحف والمجلات السياسية والثقافية،  وتحرير المرأة التطوانية التي ساهمت بقدر كبير في تحقيق النهضة  الثقافية والفكرية والعلمية ليس فحسب في تطوان، بل وأيضا في سائر مدن الشمال. وتميزت مرحلة الأربعينات بتأسيس حزب الإصلاح الوطني بتطوان على يد كوكبة من الوطنيين يالشمال برئاسة الزعم عبد الخالق الطريس في 18 ديسمبر 1936 قبل قيام حزب  الحركة القومية للزعيم محمد بن الحسن الوزاني (1937) التي تحولت سنة 1946 إلى حزب الشورى والاستقلال،  و الحزب الوطني ، حزب الاستقلال فيما بعد،   بزعامة علال الفاسي( 1944) . وللتاريخ نذكر بأن الذين أشرفوا على إعداد وتقديم  وثيقة 11 يناير 1944 وهم من خيرة رجال الوطنية المغربية ،   أصروا على اقصاء  منافسيهم من الحركة القومية. 

ويروي المرحوم عبد الهادي بوطالب أحد قادة حزب الشورى والاستقلال  أنه بالرغم من وجود زعيمي الحزبين في المنفي، فإنه أبعد من التوقيع عل وثيقة المطالبة بالاستقلال حتى ولو   بصفته الشخصية ودون الإشارة للحزب الذي ينتمي إليه. ذلك أن الحزب الوطني كان مصرّا على الانفراد بمبادرة الوثيقة ، نظرا للتنافي الحاصل بين فكر علال الفاسي الأصولي وفكر محمد الحسن الوزاني الذي حصل على تكوين سياسي عال ورافق في معاهد فرنسية عليا كبار السياسيين الأوروبيين مثل  مانديس فرانس، وأنطوان بيني وميشيل جوبير  وغيرهم، إلى جانب تفوّقه في العلوم الدينية بجامعة القروين.

وهذا ما يفسر تصور الزعيم الشوري للنظام السياسي للمغرب الحديث، الذي يرى أنه يجب أن يقوم على مبدأ الديمقراطية،  والحرّية،  والعدل، والمساواة، وحماية  حقوق الانسان وإعطاء المرأة حقوقها كاملة …. وهي  مطالب، كما يبدو، لازال الشعب المغربي يمنّي نفسه بتحقيقها كاملة، وقد تخطّى عتبة الألفية الثالثة وقد انتبه السلطان محمد الخامس إلى أن في إقصاء حزب الشورى والاستقلال من وثيقة المطالبة بالاستقلال، ما قد  يوحي للمستعمر بأن هذه الوثيقة لا تحظى بإجماع الحركة الوطنية والشعب المغربي،  فأوعز إلى قادة حزب الشورى والاستقلال بإعداد وثيقة مماثلة لوثيقة 11 يناير، خلال يومين، وهو ما تم في ظروف استثنائية، حيث  أعدّ الحزب  وثيقة المطالبة بالاستقلال،  تحمل توقيع قيادات الحزب ومكاتبه في مختلف حواضر وبوادي المملكة  وسلمها في 13 يناير 2014  إلى جلالة السلطان الذي ارتاح  إليها و أعلم بها المقيم العام الفرنسي بالمغرب ، وقد كان هذا الأخير قلل من أهمية وثيقة حزب الاستقلال واعتبر أنها لا تمثّـل جميع التيارات السياسية للشعب المغربي. كما أقام الحزب اتصالات بشأن تلك الوثيقة مع البعثات الدبلومايبة بطنجة ومع عدد من الأحزاب السياسية الأوروبية.

ومعلـوم أنَّ الجبهة القومية الوطنية المغربية  التي انضم إليها،  فضلا عن مناضلي حزبي الإصلاح الوطني والوحدة المغربية ، عدد الشخصيات المستقلة من سياسيين ومثقفين وعلماء وأدباء   أعلنت في تطوان عن ميثاقها الذي نص على المطلبة بالاستقلال الكامل والوحدة الترابية  للمملكة تحت شعار ” المغرب كل لا يتجزأ ” و ” العرش بالشعب والشعب بالعرش”.

لَعـلَّ من أهَمِ الدُروس التي يُمكن أن نَستخلصها من هذه الذّكرى أن نُؤمن بالوطن، كما آمن به الرواد الأمجاد، أمثال علال الفاسي ومحمد بن الحسن الوزاني و عبد الخالق الطريس والشيخ محمد المكي الناصري  الذين واجهوا قوّة الاستعمار الغــاشم، وهم عَزل من كل سلاح إلاّ من إيمانهم بقضية الوطن، وركوبهم مغامرة تحرير الوطن ولم يبخلوا بأرواحهم ودمائهم في معركة النضال من أجل  كرامة الوطن.

والعبرة التي يمكن أن نستخلصها من هذه الذكرى، ونحن نواجه أوضاعا مؤلمة من النفاق السياسي ، و المكر الحزبي  والفساد الإداري، والظلم الاجتماعي، والتفاوت الطبقي،  أن نعمل على أن تترسخ في أذهاننا عقيدة العمل من أجل التغيير الإيجابي  الموصل إلى الإصلاح الشامل، والتشبث بالمبادئ التي قامت عليها عقيدة النضال الوطني  من أجل عزة وكرامة المواطن المغربي

عن admin

شاهد أيضاً

القضية وطن…

يعيش المغرب حاليا على وقع مأساة خطيرة تتعلق بقضية قتل الطفل عدنان بوشوف بعد اغتصابه …

الخصوصية الرقمية..

مع التقدم الخارق في مجال تكنولوجيا المعلومات الرقمية، ومجال خدماتها، وأفق عولمتها وتسويقها الشاسع، دخلت …

المثقف و انتخابات 2021

منذ عقدين من الزمن تقريبا كان الدكتور محمد عابد الجابري قد نشر كتابا تحت عنوان …

%d مدونون معجبون بهذه: