الأربعاء , 30 سبتمبر 2020

مبدعون من طنجة يتعذر عليهم المشاركة في مهرجانات عالمية

مبدعون من طنجة يتعذر عليهم المشاركة في مهرجانات عالمية
جريدة الشمال ( مبدعون من طنجة محرومون من المساهمة دوليا)

طنجة: جهاد ياسين : للمـرّة الثانية، تختار الإدارة الفنية للمهرجان الدولي Mont-Laurier للمسرح (أهم مهرجان مسرحي بكندا)، عرضاً مسـرحيا من تأليف وإخراج المبدع الطنجاوي الشاب يونس الدغمومي، مدير فرقة “برطاج P-ART-AGE” . فمن بين ما يزيد عن أربعمائة طلب مشاركة، مقدما من مختلف بلدان العالم، تم اختيار فرقة “برطاج” من البلدان المغاربية والعربية، إلى جانب فرقتين من الجزائر (إحداهما أمازيغية) وفرقة واحدة من مصر، بالإضافة طبعا إلى فرق دولية من: كندا، ألمانيا، فرنسا، إسبانيا، السويد، بولونيا، رومانيا، الأوروغواي، كولومبيا، المكسيك، روسيا، سلوفاكيا، بلجيكا، بانغلاديش…

ورغم توفر “بارطاج” على كافة شروط العمل المسرحي التي تشترطها مديرية الفنون بوزارة الثقافة المغربية، وكافة الوثائق التي تمنحها حق الحصول على دعم تذاكر الطائرة لتمثيل البلد تمثيلا حضاريا، إلا أنها، وكما حدث معها في خلال موسوم 2014 لنفس المهرجان، ومهرجانات أخرى بالأردن، وتونس، والجزائر.. لم تجد حتى من يُصغي إليها، بالأحرى من يدفع لها مقابل تذاكر أربعة أو خمسة أفراد من أعضاء الفرقة…

نفس الأمر حدث مع شاعر من الشعراء المغاربة المعروفين عربيا ودوليا، حيث استدعي إلى تمثيل المغرب في مهرجان شعري عالمي يشارك فيه رموز المشهد الشعري في العالم، حيث كان قد تقدم بطلب دعم الوزارة في اقتناء تذكرة السفر التي لا يقدر عليها شاعر أو كاتب مغربي. وطبعا لأن الشاعر له وزنه الاعتباري بين أطر المديرية المعنية بوزارة الثقافة، تم استقبال الشاعر كما يليق به وتم النظر في طلبه، وقوبل بالإيجاب شريطة الانتظار لحين اتمام بعد الاجراءات الإدارية المعمول بها في مثل هذه الأمور، لتظل الإجراءات معلقة، ويظل التسويف بعبارة “كن هاني” مُسكنا حتى أخر يوم قبل موعد الطائرة. لكن لم تكن الجهة الداعمة وزارة الثقافة، ولا مؤسسة اتحاد كتاب المغرب، ولا أي مؤسسة ذات صلة. كان أحد الغيورين على المثقف والمبدع المغربي، حيث اتصل به أحد المقربين من الشاعر، أطلعه على الوضع، فاتصل هو بالشاعر المعني بالأمر، وسلمه تذكرة سفر ذهابا وإيابا إلى بلاد خلف المحيطات..

الشقيقة المغاربية تونس، وفي أوج الأزمة الاقتصادية، خصصت وزارة الثقافة لديها ميزانية دعم التنقل لفرقة مسرحية لا تنتمي إلى العاصمة قرطاج، ومن أوساط جد شعبية، للمشاركة في مهرجان مغربي بمدينة شفشاون لسنتين متتاليتين، ونفس الأمر كان معمولا به في جمهورية مصر العربية، والأردن، والجزائر.. وطبعا لا داعي للحديث هنا عن دول الخليج وما تقدمه لمبدعيها.. وعيا من هذه الدول بأن التمثيلية الديبلوماسية الحقيقية، هي تمثيلية المثقف والمبدع المنتج للخطاب، فلا سياسة من غير خطاب، ولا خطاب من غير خلفية فكرية ومرجعية جمالية، غير أننا هنا، في بلدنا الأمين، نعطي الأولوية لمن “طاح على راسو”، فلا استطاع أن يكون دبلوماسيا، ولا أن يُقدم صورة إيجابية عن المشهد الإبداعي والفني في بلده..

عن admin

شاهد أيضاً

حوار مع الشاعر والناقد عبدالجواد الخنيفي

اللّغة الشعريّة تنطوي على تشعّب المواقف والعواطف .. اللّغة الشعريّة لها القدرة على النّفاذ إلى …

ثريا جبران.. ثريا المسرح المغربي

بقلم ادريس الروخ   لم تلقب ثريا جبران بهذا اللقب ( ثريا المسرح المغربي ) …

حوار مع الروائية الأردنية نبيهة عبد الرازق

س1 ـ كيف تقدمين الروائية نبيهة عبدالرازق إلى القارئ المغربي؟ اسمح لي أن اتقدم بالشكر …

%d مدونون معجبون بهذه: