الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

محطات في حياة الأستاذ المـدني العلمــي

محطات في حياة الأستاذ المـدني العلمــي
جريدة الشمال – هدى المجاطي ( ‹‹ الأستاذ المـدني العلمــي ›› )
الخميس 03 مارس 2016 – 10:41:50

نسبه ومولده:
هو المدني بن عبد الوهاب بن محمد بن عبد الوهاب بن الأمين العلمي، وأولاد بن الأمين شرفاء علميون حسنيون، وهم فرع من شرفاء القوس بشفشاون.
ولد حوالي سنة 1926 بشفشاون.

دِراستــه:
درس القرآن الكريم على عادة وقته في زاوية جده سيدي الحاج محمد بن الشريف في حي السويقة، ثم تاقت همته لمتابعة الدراسة، فانتظم سنة 1946 بالمعهد الديني بشفشاون الذي ألحقه به جده من الأم مولاي علي بن محمد الأمين العلمي الذي كان إماما وخطيبا بجامع سيدي أبي خنشة.

وفي المعهد، درسَ: النحو،الفقه، اللغة، التاريخ، الجغرافيا والحساب. ومن رفقائه: ابن عمه محمد المختار العلمي،عبد الكريم الطبال، عبد السلام الحضري، محمد السفياني، عبد القادر الخزاني والمهدي العمارتي.

وإلى جانب دراسته بالمعهد، قام بأنشطة مبكرة في الوطنية والشعر والأمداح التي أتقنها إتقانا كبيرا مع محمد بن عبد السلام الورياشي.

انتقل بعد ذلك إلى فاس لمتابعة دراسته بالقرويين رفقة: مصطفى الريسوني، مصطفى الحسين العمارتي وعبد السلام الهراس ، وأخذ على كبار شيوخها، وتأكدت أصالته في العلم والأدب والشعر، دون أن يمنعه ذلك من العمل إلى جانب إخوانه الوطنيين مثل صديقه عبد السلام الهراس في سلك التعليم الحر بالمعهد العلمي بفاس. قضى المترجم له معظم أوقاته في المطالعة والتحصيل سواء في القرويين أو في مكتبة النادي التابع للمعهد العلمي.

شُيــوخــه:
درسَ القرآن الكريم على الفقيه محمد الشلي، والفقيه محمد الرحموني، ودرس على جده مولاي علي بن الأمين العلمي تصانيف كثيرة منها: متن ابن عاشر، ألفية ابن مالك، ولامية بن الوردي في الآداب والحكم، لامية العرب ولامية العجم، كما درس عليه الشمقمقية، ولامية الأفعال ومتن الأجرومية، كما حفظ عنه أبياتا شعرية كثيرة أكمل بها ما أخذه عنه من دروس وإفادات مختلفة.

في المعهد الديني، درس على الشيخ محمد بن عياد الخمسي ما تيسر من تفسير القرآن الكريم، والحديث بموطأ الإمام مالك، وعلى العلامة محمد أصبان، ومحمد البقالي الغزاوي الذي درس عليه : نور اليقين في سيرة سيد المرسلين، وإتمام الوفا في سيرة الخلفا. ومحمد بن زروق والفقيه محمد اللغداس الذي أخذ عنه دروسا في تاريخ المغرب، ومحمد أحرميم الذي درس عليه المنطق وعلم البلاغة.
وإلى جانب هذه الدروس النظامية، كان يتلقى دروسا حرة على الفقيه الوثائقي عبد السلام الوراكلي في زاوية سيدي أحمد بن ناصر، وعلى شيخه محمد أصبان في الزاوية الشقورية بشفشاون.
ومن شيوخه في القرويين الفقهاء: محمد الزرهوني، علي الصقلي، محمد الزروالي، محمد مكوار، مولاي العربي العلوي وعباس بناني وغيرهم.

وظائفه:
في الخمسينيات، عمل معلما في مدرسة محمد الخامس بشفشاون، التي أنشئت قبيل الاستقلال، والتي كان يعمل فيها: محمد المختار العلمي وعبد القادر المجاهد وعبد القادر التليدي… وهي مدرسة حرة أكملت مهمة المدرسة الأهلية التي أنشئت في الثلاثينيات.

سنة 1956 انتقل إلى مكناس، وعمل في مدرسة درب السلاوي للبنات، ومدرسة للا عودة للبنين، ومدرسة مولاي إسماعيل ومدرسة الأنوار، وبعد خمس سنوات عاد إلى شفشاون، ليعمل معلما بمدرسة الحسن أبي جمعة (التي كانت تسمى باسم إسباني: رامون إيكاخال)، ثم مديرا بها.

سنة 1964، عين مرشدا تربويا للمعلمين بشفشاون ونواحيها، ثم عين مديرا للمعهد الأصلي الابتدائي جنب شيخه الحاج محمد أصبان الحسني الذي كان يعمل مديرا للمعهد الأصلي الثانوي.

ثم عمل بثانوية المشيشي معلما ومعيدا للدروس، ثم أستاذا، قبل أن ينتقل إلى إعدادية الحسن الأول أستاذا ثم حارسا عاما للقسم الداخلي بها، وهي المهنة التي ظل يزاولها إلى حين بلوغه سن التقاعد.

أشعـــاره:
من أشعاره أبيات عن المعهد الديني بشفشاون يقول فيها:

معهد الديـــن يا أعـز المعاهــــد …………… دمت للحـق والنضال مسانـد
قد شربنا من حوضك العلم كأس …………… فارتويــنا وقد بلغنا المقاصــد
كــم حييت لــنا سنينا طــــوالا …………… تنشر العلـم والهـدى والمحامـد
معهد الــنور كم فتحت عيــونا ………….. تنشر الدر والعظى في المساجد
فغــدت في الدنى مصابيح نور …………… تبعث الضوء كي تزيل المفاسد
عشــت للديـــن مشعلا ومنارا …………… تصقل العقول من جميع الملاحد
عشت للحـــق ماطــرا وأمينا …………… دمت للشرك ضاحــدا ومعانــد

ومنها أيضا قصيدة ألقاها في شتنبر 1971 بمناسبة احتفال مدينة شفشاون بمرور خمسمائة سنة على تأسيسها:

إلهــام من الذكـــرى الخمسمائة
أبا حسـن لقد أحسنت صنـــعا ………….. وطبعا في المزايا والشــؤون
لقد أنشأت في شفشاون حصنا …………… منيــعا وصنتها رغم الفتون
فكانت معقل الأبطال دومـــا …………… وكانت حمى الأشاوس كالعرين
سمت في الفكر مثل البدر شأنا …………… فأنشأت العباقــر كالبنــــون
بناها مجاهـــد من آل طـه …………… وصانها من عدو أو حســون
أذاق البرتغــال منه ذعرا …………… وحاربهم على مـــر السنون
فذي أبراج قصبتنا تنادي …………… بها التاريخ ينطق في سكــون
وذي أشجار زيتون وزهر …………… وأطيار تغـــــرد في غصون
وذا‹‹خيراني›› كالطير يشدو …………. يصوغك في بديع في فنـون
وماء سلسبيل راح يجري …………… وقـــاه الله في قـــدر مكيـــن
يغذي الروح بالأفكار آنا …………… ويشفي الجسم من داء دفين
جداول فضة كالسيف تسري …………… مرصعة الجواهر للعيون
تشق الأرض في همس بديع …………… مرقرقة وخارقة السكون
تحوم بها الطبيعة في لحاف …………… من الأفنان من حين لحين
تغني للعنــادل في جمال …………… أناشيــد منسقة الرنيـــن
يقلدها الهزار بكل لحن …………… تواكبه السعادة للحزيـــن
يداعبها النسيم حين تسمو …………… إلى الأفق المعبق باللحون
فتحتال الخمائل قد تدلت …………… تعانق غصنها بين الغصون
ألا شفشاون تيهي في جمال …………… حباك الله حسنـــا من فتون
لقد رمت القصيد أصون ذكرى …………… فعاد بي القريض إلى الحنين

مصادر الترجمة:
ـــــــــــــــــــــــــــــ
(*)الأستاذ علي الريسوني
(*)الأستاذ المدني العلمي (المترجم له).

عن admin

شاهد أيضاً

من ذاكرتي بآدب تطوان: ملتقى الدراسات المغربية والأندلسية..

  هذا الملتقى هو أول بنية بحثية تأسست بآداب تطوان في غضون السنة الجامعية 1985 …

من أعلام طنجة المعاصرين: الدكتور عبد الله عبد المومن

هوعبد الله بن محمد بن أحمد بن هشام بن الصديق بن عبد المومن  ولد سنة …

لقاء منير مع امحمد بنونة حفيد الأستاذ المرحوم محمد الخطيب..

سبق لنا أن أخبرنا قراءنا بإجراء هذا الحوار من أجل إنارة قضية شغلت الرأي العام …

%d مدونون معجبون بهذه: