الثلاثاء , 29 سبتمبر 2020

مرور 439 سنة على معركة وادي المخازن : مقاربة متجددة

مرور 439 سنة على معركة وادي المخازن : مقاربة متجددة

مصطفى الحراق : موضوع الندوة الفكرية التي نظمت بالقصر الكبير على هامش الاحتفالات بذكري معركة وادي المخازن.
الندوة التي احتضنتها دار الثقافة بالقصر الكبير والتي ترأسها المندوب السامي لرجال المقاومة وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري عرفت مشاركة العديد من الأساتذة الباحثين والأكاديميين من إسبانيا والبرتغال والمغرب، نذكر من بينهم الباحث السسيولوجي في الثقافة البرتغالية والمتوسطية (جورج كيروز) حيث طرح موضوع معركة وادي المخازن والظاهرة السيباستيانية مقاربة تاريخية سوسيولوجية. والباحث الاسباني في التاريخ والأنتوبولوجيا (إيغناسيو كروسين هارت) الذي تطرق إلى موضوع معركة وادي المخازن ومصير ثلاث مملكات. والباحث المغربي كمال النفاع والإصلاح العسكري بالمغرب بعد معركة وادي المخازن1578-1603. والأستاذ محمد أخريف الذي تطرق لبعض الجوانب الحضارية في معركة وادي المخازن. وقدم الأستاذ هشام الغرباوي ورقة الدكتور محمد سعيد المرتجي عنونها بمعركة وادي المخازن آليات التثمين والإدماج في النسيج الحضاري.

و في نفس الصدد تحدث الدكتور الباحث عبدالوهاب آيد الحاج عن أهمية التراث الثقافي في بناء دينامية اقتصادية محلية وجهوية متخذا من معركة وادي المخازن نموذجا لذلك.

وخلال هذه الندوة سلط الأساتذة الباحثون والأكاديميون الضوء على هذه الملحمة، التي قدر لها أن تكون في منطقة السواكن بالقصر الكبير، فارتبط اسمها بصفحة مشرقة من تاريخنا الوطني الذي سطر فيه المجاهدون المغاربة أروع البطولات والتضحيات في سبيل الدفاع عن الوطن ومقدساته وثوابته . وشدد المتدخلون على ضرورة صيانة هذا السجل الزاخر وتعهده بالرعاية والعناية اللازمة، ويأتي في مقدمة هذا الموروث الذي يحتاج إلى الاهتمام بهذه المنطقة ذكرى معركة وادي المخازن، وأيضا ذكرى الزيارة الملكية للمدينة في فجر الاستقلال حتى يساهم في إنارة تاريخ المدينة ومحيطها، وإبراز دورها في الجهاد الوطني والحركة الوطنية ، وذلك لحمايتها من النسيان، ولنفض غبار الإهمال عن روائع كفاحها ونضالها، مبرزين أن الهدف من هذا الفعل الثقافي هو جعله مذرا للدخل وصانعا للثروة قصد النهوض بالمدينة ومحيطها من جماعات ترابية، لتشكل رافدها الاقتصادي والبشري، في إطار مخطط تنموي شامل، يكون التاريخ الأرضية التي يقوم عليها. مبرزين أن هذا الحدث التاريخي يجب الوقوف عنده لاستيعاب الدروس والعبر، و على رأسها درس الوحدة والتلاحم والتضامن بين مكونات المغرب..

حضر هذه الندوة العلمية الذي أدار فقراتها الدكتور المودن كل من رئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس البلدي للقصر الكبير ورئيس الجماعة القروية السواكن.

عن admin

شاهد أيضاً

“سبتة المغربية: صفحات من الجهاد الوطني”

كتابات في تاريخ منطقة الشمال: “سبتة المغربية: صفحات من الجهاد الوطني”   صدر كتاب “سبتة …

من ذاكرة القضاء بطنجة 

 القاضي المرحوم تاج الدين ابن عجيبة ( 1941 ـ 1987 )    في رابع أبريل …

“العلاقات المغربية البرتغالية”

كتابات في تاريخ منطقة الشمال: “العلاقات المغربية البرتغالية”                على الرغم من أن الظاهرة …

%d مدونون معجبون بهذه: