‫ساحة الرويضة بوزان تتطلع لمصالحتها مع ماضيها المشرق‬

‫ساحة الرويضة بوزان تتطلع لمصالحتها مع ماضيها المشرق‬

جريدة الشمال – محمد حمضي
الجمعة 03 فبراير 2017 – 17:08:53
                       
يُشبه الخُبَـراء في مَجال التعمير المدينة بالكتاب أو الرواية التي تبدأ ولا تنتهي ، بحيث كل جيل يكتب فقرة من فقرات هذه الرواية، وكل فقرة تضفي عليها المزيد من الشاعرية ، وهكذا دواليك .

المدينة العتيقة بوزان تحكي معالمها التاريخية نمط عيش ساكنتها ، قبل أن تشوهها المضاربات العقارية التي قادها أصحاب العقول الإسمنتية. كما تختزل قاماتها المعمارية التصور  الشاعري والجمالي الذي اعتمده الأسلاف في تنزيل هندستها المعمارية . فالساحات و الميادين العامة التي تتوسط قلب أحياء المدينة العتيقة ، تحكمت في إخراجها للوجود خلفية تنتصر لأولوية المشترك على غيره ، وهو ما  يعني بأن التفكير في هندسة المدينة أو الحي ، يبدأ بتثبيت المجال العمومي  قبل أي شيء آخر . ‫

ساحة الرويضة تعتبر إرثا تاريخيا يتوسط القلب النابض للمدينة العتيقة دار الضمانة ، شكلت لقرون مجالا تقاسمه السكان المطلون عليها ، ومركزا للتعايش والاشتراك بينهم وبين جحافل السياح الذين كانوا يحجون إليها عبر  “الجيوب”  التي تربطها بالمعارض القارة للصناعة التقليدية التي أبدعت فيها أنامل أهل وزان . هذه الساحة اليوم فقدت هويتها ، و شل صقيع القبح أوصالها ، وعششت العشوائية بين ثناياها بفعل جرعات القتل البطيء التي حقنها في شرايينها مجلس بلدي سابق ، حين أقدم على السماح ببناء مقر للبريد ودكاكين بقلبها …ليتناسل بعد ذلك العبث في أبشع صوره . ‫

dechets_excreteur_al_place580.jpg.jpg
وتَدارَكـَـا لَما طـالَ ذاكــرة المدينة هذه من مسخ لهويتها ووظائفها الاجتماعية والإنسانية ، وبعد أن لم تشمل -لأسباب غير معلومة- عملية تأهيل المدينة العتيقة التي تشكل هذه الساحة قلبها ، خلال الشطر الأول الذي سبق أن أشرف على إعطاء انطلاقته الملك محمد السادس في زيارته التاريخية للمدينة نهاية سنة 2006 ، سيعود موضوع مصالحة هذا الفضاء مع تاريخه ووظائفه ليشغل حيزا من النقاش العمومي منذ شهر رمضان الأخير ، بعد أن وقعت بعض الأطراف على اتفاقية شراكة  تستهدف إتمام عملية تأهيل المدينة العتيقة . ‫ 

حفل توقيع اتفاقية الشراكة هذه ( غلافها المالي 20 مليار سنتيم ) لتأهيل مدينة وزان ، بما في ذلك حيزها العتيق، احتضنه مقر العمالة ، وترأسه عامل دار الضمانة ، بحضور وزير السكنى وسياسة المدينة ، ورئيسي الجماعتين الترابيتين المحلية والإقليمية ، وممثل وكالة تنمية الأقاليم الشمالية . وحسب المعطيات التي كشف عنها لاحقا رئيس بلدية وزان ، فإن الساحة المشار إليها من المقرر أن تتخلص باعتماد القانون والمقاربة الاجتماعية ، من البنايات التي دست في قلبها ، وسترى النور في حلة جديدة تصالحها مع تاريخها المشرق ، وتجسر الطريق نحو من يرغب في الاستثمار في مشاريع خدماتية تساهم في  إنعاش السياحة التي بإمكانها أن تساهم في حلحلة تنمية المدينة والإقليم ، إن انخرط الرأسمال العمومي والخاص في هذا المشروع واستثمر فيه ، نظرا لما تتوفر عليه المدينة وامتدادها القروي من مؤهلات سياحية قل نظيرها عند غيرها .

الرأي العام المحلي يتتبع وهو كله أمل ، ضخ الروح  في هذا المشروع ، وذلك بتسريع تنزيله بعد أن لوحظ بأنه لا زال يراوح مكانه ، و لم يثبت قدميه على أرض الواقع بعد . كما يناشد المؤسسات الموكول لها حماية المال العام للسهر على شفافية إنفاق الغلاف المالي الضخم المرصود لهذه العملية ، بعيدا عن أي تبديد أو إتلاف  قد يجرفه ، مثلما جرف تيار الفساد شطر عملية التأهيل الأولى . ‫‫وفي انتظار تحقيق ذلك ، فإن أيادي  ساكنة دار الضمانة موضوعة على قلوبها خوفا من أن تطمر الأطراف المعنية هذا المشروع تحت دواعي واهية .

عن admin

شاهد أيضاً

تداعيات الوضع الوبائي المستجد على انطلاق الموسم الدراسي

جائحة كورونا تلقي بظلالها الثقيلة على الدخول المدرسي هذا الموسم لتجعله دخولا استثنائيا بكل المقاييس …

دخول مدرسي على صفيح ساخن

لنعترف، اتخاذ القرار، أي قرار، من طرف وزارة التربية الوطنية متعلق بالتربية والتعليم لابد أن …

أجمل و أبسط تحليل…لفيروس “كورونا”

منذ بداية انتشار فيروس كوفيد19 وإلى حد كتابة هذه السطور ، لم يسمع أو يطالع …

%d مدونون معجبون بهذه: