‫شركاء ثانويات وزان يتجندون لتنظيف رئات تلامذتها من آفة التدخين‬

‫شركاء ثانويات وزان يتجندون لتنظيف رئات تلامذتها من آفة التدخين‬

جريدة الشمال – محمد حمضي
الخميس 10  نوفمبر 2016 – 16:29:17

شهد رحاب الثانوية الإعدادية الحسن الثاني ، الواقعة بمركز الجماعة الترابية زومي ، يوم الثلاثاء فاتح نونبر 2016  ، تنظيم تظاهرة متعددة الفقرات ، وذلك بمناسبة إعطاء انطلاقة تنزيل برنامج ” إعداديات وثانويات بدون تدخين ” ، المدعم من طرف مؤسسة للاسلمى للوقاية وعلاج السرطان .

قبل أن يتمتع الحضور الكثيف الذي حج إلى فضاء المؤسسة بما أبدعه تلاميذ وتلميذات من فقرات قزحية الألوان ، حاملة لرسالة واحدة مبتدأها وخبرها شدد على أن الجسم السليم والعمر الطويل لا يستقيمان مع التدخين ، كان قد تناوب على تناول الكلمة مجموعة من المتدخلين وشركاء المؤسسىة التعليمية لإعطاء الانطلاقة الفعلية لتنزيل البرنامج المذكور بمختلف المؤسسات التعليمية بالإقليم ، كل من المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان ، ورئيس الجماعة الترابية ، ورئيس جمعية أمهات وآباء التلاميذ  ، ومدير الإعدادية . ‫  مختلف الكلمات أجمعت على أن الأمر يتعلق بآفة تفتك بصمت رهيب بأجسام وعقول كل من يسقط بين كماشتيها ذات الأسنان السامة . وأضاف المتدخلون وهم يتناولون مخاطر التعاطي للتدخين في كلماتهم ، بأن مزحة السيجارة الأولى تجسر الطريق نحو مآسي الإدمان ومرض السرطان ، وقتل كل ما هو جميل في حياة المتعاطي لهذه الآفة الذي يدق بنفسه أول مسمار في نعشه .

 وشددت على أن المتعاطي للتدخين ذكرا كان أم أنثى لا يتمتع بنعمة تعاقب فصول حياته بشكل طبيعي بل حياته خريفية من ألفها إلى يائها . ‫إن ” إعداديات وثانويات بدون تدخين ” حلم جميل ، ومسعى يستلزم نجاحه انخراط كل المتدخلين وشركاء المؤسسات التعليمية  في تنزيله ،  لهذا لم يجانب المدير الإقليمي الصواب حينما شدد على أنه لربح الرهان ، وجب أن  لا يكون هناك وقت فراغ للتلميذ ، لأن الفراغ هو الثقب الذي تتسلل منه الآفة بكل أشكالها وأنواعها . ‫  الفقرات الفنية والإبداعية التي تخللت هذا العرس المنتصر للحياة كانت من إبداع التلاميذ والتلميذات ، وقد جاءت موزعة بين الغناء والمسرح والشعر والرياضة والتشكيل ، لامس فيها من تناوب على منصة العروض الآفة بقالب فني وإبداعي متميز ، يشي بوعي التلاميذ بالمخاطر المحدقة بأجساد وعقول ومصير زملائهم وزميلاتهم الذين لهذا السبب أو ذاك كانوا ضحايا ” مزحة السيجارة الأولى ” .

partenaires_-_ouezzane600.jpg
يذكر بأن هذه التظاهرة تابع فقراتها المتنوعة بالإضافة إلى المدير الإقليمي للتعليم ، والنائب البرلماني ورئيس الجماعة ، كل من قائد المنطقة الترابية ، وممثل اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالشمال ، وأعضاء مكتب جمعية أمهات وآباء التلاميذ  ، والأطر الإدارية والتربوية العاملة بثانويتي الحسن الثاني ومحمد الخامس ، والمئات من تلاميذ المؤسستين وفاعلات وفاعلين بالمجتمع المدني . .

عن admin

شاهد أيضاً

مجلس جهة طنجة يصادق على الميزانية وعلى مشاريع اقتصادية واجتماعية..

  صادق مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، بإجماع الأعضاء الحاضرين خلال الدورة العادية لشهر أكتوبر المنعقدة اليوم …

وزارة الثقافة في قلب العاصفة…

على إثر نشر قائمة بأسماء المستفيدين من الدعم الذي تقدمه وزارة الثقافة للأغنية المغربية، وعلى …

مراقبة الكمامات…

في إطار التدابير التي كانت قد اتخذتها الدولة المغربية لمواجهة تفشي كوفيد-19، وحفاظا على صحة …

%d مدونون معجبون بهذه: