الثلاثاء , 20 أكتوبر 2020

‫ المكتب الوطني للكهرباء بوزان يوقظ الفتنة النائمة

‫ المكتب الوطني للكهرباء بوزان يوقظ الفتنة النائمة

جريدة الشمال – محمد حمضي
الجمعة  28 أكتوبر 2016 – 11:41:35

يبدو أن إدارة المكتب الوطني للكهرباء بوزان لا تقرأ العواقب الخطيرة لتدبيرها لقطاع الكهرباء . تدبير يصب الزيت فوق نار الفتنة النائمة ، بسبب الاحتقان الذي تعرفه القنوات الاجتماعية والاقتصادية التي أغرقت ساكنة دار الضمانة في بحر من المآسي الاجتماعية . ‫

الارتفاع المهول الذي حملته فواتير استهلاك الكهرباء الأخيرة ، صعقت جيوب المواطنين والمواطنات المكتوون بنار تبعات الدخول المدرسي ، وعيد الأضحى ، وآثار الجفاف الذي نتج عنه انكماش سوق الشغل الضيق أصلا  ، ( الارتفاع ) لم تجد الساكنة من مخرج لمواجهته غير النزول بشكل حضاري إلى الفضاء العام لدق جرس الإنذار . ‫ رنات هذا الجرس سمعت عاليا صباح يوم الجمعة 21 أكتوبر أمام مدخل عمالة الإقليم ، حيث رددت حناجر العشرات من المتضررين والمتضررات المنحدرين من حي الرويضة الشعبي  شعارات منددة بما لحق جيوبهم من زحف غير مشروع ، قادته إدارة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ، قطاع الكهرباء ، التي تجمع كل الفعاليات بالمدينة الذين التقت بهم الجريدة ، بأن تدبيرها للقطاع يتطلب فتح تحقيق عاجل ، وتقصي أعجل منه في واقعة هذا الشهر التي أخرجت الضحايا للاحتجاج .

الحركة الاحتجاجية عبرت في شكلها ومضمونها عن نضج المحتجين والمحتجات اللواتي كانت مشاركتهن مكثفة ، انتهت بعقد جلسة حوار جمعت حول نفس المائدة ، باشا المدينة ، وإطار إداري يمثل المكتب الوطني للكهرباء ، ولجنة تمثل المتضررين والمتضررات .

وحسب ما أفاد به الجريدة مصدر مطلع ، فقد بسط أعضاء لجنة الحوار أمام المسؤولين جملة من الفواتير الحاملة لمبالغ لا يصدقها العقل ، وطرحوا  استفهامات عريضة حول مرد انفراد سكان حي الرويضة بهذا التدبير الاستثنائي . وأضاف نفس المصدر بأن الحوار تشعب ليلامس جملة من المشاكل التي عرفها القطاع في الشهور الأخيرة ، والتي وصلت إلى حد رفع إدارة قطاع الكهرباء دعوة قضائية بالمحكمة الابتدائية بوزان ، ضد زبون من نفس الحي .

* نتائج الحوار التي أعلنها أمام العموم من مثل الضحايا في الجلسة المشار إليها جاءت على الشكل التالي :

– التزام إدارة قطاع الكهرباء بمراجعة جميع فواتير الاستهلاك  التي يشتكي زبناء المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب  بأنها جاءت غير مطابقة لاستهلاكهم الحقيقي .
‫- التأجيل قطع التيار الكهربائي عن مساكن زبناء المكتب الوطني ، إلى حين استنفاذ جميع الطرق الحبية .
‫- عقلنة مراقبة عدادات الاستهلاك ، وذلك بانجازها عمليات المراقبة في وقتها .
وهنا وجب فتح قوس يفيد بأن زبناء المكتب الوطني لا يمكنهم تأدية فاتورة الخصاص في الموارد البشرية الذي يعاني منها قطاع الكهرباء بإقليم وزان .
‫- تسهيل المساطر والإجراءات الإدارية ذات الصلة بربط المساكن المشتركة بالشبكة الكهربائية .
– توزيع الفواتير على زبناء المكتب الوطني للكهرباء في وقتها.

هل ستلتقط إدارة قطاع الكهرباء رسالة الاحتجاج التي تزامنت مع الخطاب الملكي حول الإدارة المغربية المريضة ، فتلتزم بما جاء به الحوار ، وبروحه مستقبلا . 
يذكر بأن هذه الوقفة الاحتجاجية  تابعتها فعاليات مدنية وحقوقية ، وأعد حولها عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تقريرا ، تم رفعه لرئيسة الآلية الحقوقية الجهوية ، المنبثقة عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، وذلك بغاية متابعة ما تم الاتفاق حوله بين مختلف الأطراف . 

عن admin

شاهد أيضاً

القضية وطن…

يعيش المغرب حاليا على وقع مأساة خطيرة تتعلق بقضية قتل الطفل عدنان بوشوف بعد اغتصابه …

فرصة مفتوحة من أجل إنقاذ شريحة واسعة من الطفولة المغربية

التربية والتعليم مفتاح المستقبل لكل مجتمع يطمح إلى تأهيل رأسماله البشري، وأمية الأطفال معضلة كبرى …

أضواء على مشكل التعليم في المغرب…سياق جائحي

   مشكل التعليم في بلادنا أم المعضلات .. على مدى ستة عقود تولى تدبير هذا …

%d مدونون معجبون بهذه: