الرئيسية / رياضة / القصة المدهشة للرائد العربي بن مبارك.. أول نجم أفريقي في تاريخ الليغا

القصة المدهشة للرائد العربي بن مبارك.. أول نجم أفريقي في تاريخ الليغا

ما هو القاسم المشترك بين أساطير أفريقيا يايا توريه، سايدو كيتا وصامويل إيتو؟ بعيداً عن تأثيرهم في دوري الأضواء الإسباني وخطف قلوب جماهير كرة القدم حول العالم، فإن الجواب هو رجل واحد – العربي بن مبارك.

أول لاعب أفريقي يلعب على أرض إسبانيا، ودون شك، واحد من أكثر تأثيراً على اللاعبين المحليين في تاريخ الليغا، نجح بن مبارك في تمهيد الطريق لجميع لاعبي كرة القدم الإفريقيين الآخرين.

فتح بن مبارك، أول جوهرة تخرج من المغرب، الباب أمام اخوانه من شمال إفريقيا لإشعال البطولات في جميع أنحاء العالم، ومنهم: نبيل الزهار، نور الدين نيبت، موحا، يوسف العربي، زهير فضال، يوسف النصيري، فيصل فجر ونور الدين إمرابط، الذين يدينون بالفضل جزئياً له بفضل نجاح لاعب خط الوسط الشجاع الذي وضع بلده المغرب أولاً (والقارة) على الخريطة.

ولد في حي فقير بالدار البيضاء في المغرب في 16 يونيو 1914، الحاج عبد القادر العربي بن مباكر – المعروف أكثر بالعربي بن مبارك – كان يتيماً في سن مبكرة ووجد ملجأه في كرة القدم، لعب لأندية محلية مثل الاتحاد الرياضي المغربي، إيديل، وماروكان كازابلانكا.

لفتت طول قامة بن مبارك المخيفة، وأسلوب لعبه البرازيلي والمراوغة البارعة انتباه أومبيك مارسيليا، لينتقل إلى فرنسا في عام 1938. بعد أن أذهل المشجعين الفرنسيين بعشرة أهداف في موسمه الأول، خاض 19 مباراة دولية مع المنتخب الفرنسي ولقب ب”الجوهرة السوداء”، أول لاعب من البشرة السمراء ينجح في أوروبا.

ومع ذلك، فيما أبدى الجمهور الفرنسي تقديره بالوافد من المغرب، لكن لم يتم قبوله بالكامل كفرنسي حقيقي – وهو امر استخدمه نادي أتلتيكو مدريد لصالحه عند عرض صفقة مالية مرحبة (ما مجموعه 8 ملايين فرنك فرنسي) بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. وتعبيراً عن حالته بالدمار بسبب فقدان أحد ألمع نجومهم، كتب صحفي فرنسي السطر الشهير “بيع قوس النصر أو برج إيفل، ولكن لا تبع بن مبارك”.

سجل 19 هدفاً في موسمه الاول مع أتلتي وساعد “لوس كولشونيروس” على حصد لقبهم الثالث في الليغا، أثبتت أن خطوة “الجوهرة السمراء” مميتة كما كان يخشاها الفرنسيون، استمر بن مبارك في اللعب لعملاق كرة القدم لمدة خمس سنوات، محققاً بشكل مثير للإعجاب 56 هدفاً في 113 مباراة، وترك علامة لا محوها في تاريخ الليغا.

خلال الفترة التي قضاها في إسبانيا، حصل لقب محبب آخر – “قدم الله- من الصحافة الإسبانية. في حين يجادل البعض في أن للكنية معنى مزدوجاً، في الحالتين فإنه تقدير وثناء على الهداف الاستثنائي، مما يضع بن مبارك في سياق الحديث حول أحد أعظم لاعب عربي أفريقي في كل العصور.

انتهت مسيرته الرائعة بعد خوض نهائي كأس فرنسا للمرة الأخيرة، وعلق في نهاية المطاف حذائه ليصبح أول مدرب كرة قدم رسمي للمغرب بعد استقلالها في عام 1957. بعد ست سنوات من وفاته في عام 1992، حصل بن مبارك على جائزة وسام الاستحقاق FIFA، وهو أعلى تكريم في FIFA.

إن إرث لاعب الوسط المغربي يعيش بيننا حتى اليوم، حيث يشيد به لاعب كرة القدم البرازيلي بيليه، الذي أشار قائلاً:” إذا كنت أنا ملك كرة القدم، فإن العربي بن مبارك هو إله كرة القدم.

أسطورة كرة القدم الذي أثر بشكل إيجابي على الرياضة التي نعرفها ونحبها اليوم، بن مبارك هو مثال رئيسي على سبب التزام الليغا بالكشف عن المواهب الإفريقية وإبرازها.

عن admin

شاهد أيضاً

عامل إقليم الحسيمة يستقبل مكتب شباب الريف الحسيمي

استقبل فريد شوراق عامل إقليم الحسيمة، ظهر اليوم (الأربعاء ) ثلاثة أعضاء من المكتب المسير …

تراشق قدماء اتحاد طنجة.. من المستفيد؟

يعيش بعض قدماء لاعبي اتحاد طنجة لكرة القدم على وقع تراشق كلامي خطير ومسيء في …

حوار السبت: عبد الواحد بولعيش

إتحاد طنجة لكرة السلة يلتزم بقرارات الحجز الصحي … قصف عبد الواحد بولعيش، رئيس اتحاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *