بين الكتب والناس

في أواخرسبعينيات القرن الماضي،  قوي اهتمامي بالنص الرحلي المغربي مستفيدا من الأهمية المصدرية لهذا الجنس الأدبي وما يزخربه من بيانات لمعرفة الآخر.

أدباء المغرب كان لهم سبق في الترحال والضرب في الآفاق..بدءا من الشريف الإدريسي السبتي الذي صاغ نتاج رحلته، زمن الموحدين،  في مدونته الموسومة ب:”نزهة المشتاق في اختراق الآفاق”.

ثبت الرحلات المغربية زاخر ومتميزبنمطين من الرحلات : حجازية وسياحية.

في أواخرالعقد التاسع من القرن الماضي، استفدت غاية الاستفادة، مما أنجزه صديقي العزيزالدكتور سعيد ابن الأحرش، رحمه الله حول:

. “رحلة المنى والمنة لابن طويرالجنة”.

. “الرحلة الغيغائية” للوريكي الغيبغائي.

. “الرحلة الشرقية” للصقلي وأما طويرالجنة، فهو أحمد المصطفى الصحراوي المشهوربالشنجيطي، صاحب كتاب “فيض المنان في الرد على مبتدعة هذا الزمان” وهو عالم متصوف رحل إلى الحجاز ونص رحلته محفوظ بالخزانة العامة بالرباط.

خرج “ابن طوير الجنة” من بلدته “تشيت” سنة 1245 ه.وصل إلى مراكش وكان يفكر في الدخول إلى الجزائر، لكن دخول الجيوش الفرنسية إليها عام 1246 ه ـ 1830 م دفعه لاختيارالإبحار من العرائش متوجها إلى الإااسكندرية، فالسويس، فالحجاز.

في طريق عودته من الحجاز، مربالقاهرة وبطرابلس الغرب وتونس وجبل طارق وطنجة ومراكش.

ما شد انتباهي في رحلة “ابن طويرالجنة” ولوعه بزيارة الأولياء والعلماء والصلحاء والعباد..

في مدينة مراكش، زارأضرحة رجالاتها وفي الإسكندرية تعرف إلى معالم روحية..

كان الرجل يقظا ومنتبها لبعض مظاهر الدجل، ففي طرابلس وبنغازي، وجد الناس في كل واد يهيمون، فكتب رسالته “فيض المنان في الرد على مبتدعة الزمان” ولم يغب حسه عن الانتباه لبعض مظاهرالفساد والرذائل..

ورصد “ابن طويرالجنة” كثيرا من مظاهرالحضارة الأوروبية في طنجة وبجاية وتونس والإسكندرية..كما دون ملاحظاته حول أنشطة اقتصادية وتجارية..

رحلة “ابن طويرالجنة” شهادة على عصره..

 

د. عبد اللطيف شهبون

عن Romaisae

شاهد أيضاً

ظاهرة “الكريدي” إلى أين ؟

ذكرت وسائل إعلام المغربية، هذه الأيام، أن نسبة كبيرة من المغاربة يعيشون حياتهم، مستعينين بالقروض، …

أفنان من دوحة ثانوية القاضي عياض بتطوان ـ1 ـ

إضاءة: ثانوية القاضي عياض دوحة  فينانة، توشحت باسم عالم فذ، لولاه ما عرف المغرب!   …

من ملامح خلل التقويم: ظاهرة الغش ..

في كل مناسبة امتحانية تطفو فوق أديم التقويم التربوي ظاهرة الغش في أسلاك التعليم.. في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: