رحيل صديق عزيز..

المرحوم عبد السلام أزيار اسم خالد في ذاكرتي ووجداني ؛ لأن قلبه كان واعظ من ووفاء
• تعرفت الى المرحوم عبد السلام في استهلال السنة الدراسية 1961 ـ 1962 بثانوية القاضي عياض بتطوان انتهلنا من دروس أحمد العمراني وتوفيق سعدي الفلسطيني وفائز المصري و gallego
• تعاضدت ألفتنا في ملاعب كرة القدم ؛ خاصة ملعب شارع النخيل وملعب المهندسين ingenieros . كان المرحوم ضمن فريق حي سيدي طلحة ؛ المسمى وقتئذ barrio malaga ، وكنت ضمن فريق حي الفدان.
• قويت صداقتنا في مرحلة الدراسة الجامعية بآداب فاس مع أصفياء : محمد العربي الزكاري ، حسن بنزيان ، محمد عبد السلام المرابط ، عمر الخطيب ـ رحمه الله ـ عبد السلام ماشان ـ رحمه الله ـ مصطفى الورياغلي ـ رحمه الله ـ مصطفى أعراب ..مستفيدين من دروس خيرة أساتذة الأجيال : أمجد الطرابلسي ، نجيب البهبيتي ، عبد الله الطيب ، صالح الأشتر ، محمد الكتاني ، جعفر الكتاني ، محمد السرغيني ، محمد بنتاويت التطواني ،عبدالسلام الهراس ، عباس الجراري ، محمد بنشريفة ، محمد بن عبد الله ، محمد الخمار الكنوني ، محمد برادة ، محمد مفتاح ، عبد القادر زمامة ، محمد أغزادي، حسن المنيعي ، محمد اليابوري ، محمد المجاطي ، جمال الدين العلوي ، أحمد العلوي ، محمد سبيلا ، محمد المليحي ، عبد الوهاب التازي..
كان المرحوم عبد السلام في هذه المرحلة وبعدها خير معتمد وأقوى مستند ؛ يمدنا بكتب نادرة ومجلات جديدة وأخبار اصدارات مطلعا ايانا على مراسلاته مع عبد الوهاب البياتي وحميد سعيد وعبد السلام المسدي وجمال الغيطاني..مقدما مساعدات ثمينة لكل الراغبين في انجاز بحوث الاجازة وشهادة استكمال الدروس المعمقة و الدكتوراه..
• منذ موسم صيف 1967 ـ 1968 بشاطئ مرتيل ( كان المرحوم عبد السلام شاهدا على أقوى وأزهى بل أنبل مرحلة في حياتي العاطفية) كنا نحيا زمن الشبيبة مغرمين.. نستمتع ـ في مجالس خلان وفاء ـ بمفاكهات المرحوم عبد السلام.. كانت مفاكهات ظريفة ، مشفوعة بنوادر لطيفة وحكايات رائقة بنهايات شائقة..ولم يكن المرحوم عبد السلام يحدثنا الا بما كانت تميل اليه نفوسنا ، فلا تنقضي أوقاتنا بما نكره.. كان حريصا على اخماد ما يذكيه بعض سفهاء مجتمعنا من نيران حسد وغيظ ..كان ميالا ـ بحكم صفائه النفسي ـ للاعراض والتغافل بدل التقاتل..
• عين المرحوم عبد السلام أستاذا بثانوية مولاي عبد الله الشريف بوزان . كنت يومئذ أشتغل بثانوية أم البنين بالرباط . بين حين وآخر ، كان المرحوم عبد السلام يزورني في منزلي ، مستغلا الفرصة لاقتناء كتب ، أو مشاهدة أفلام جديدة تعرض بقاعة سينما ” زهوة “..أو نقضي وقتا مريحا بمنزل الصديق التهامي بوغابة في حي ” مابيلا “.. وبعد انتقالي للعمل بطنجة ظل مواظبا على بعث رسائله الي ليخبرني بيومياته : تحضير الدروس ..اجتياز الكفاءة التربوية..أعماله الفكرية والثقافية والمهنية ..تفاصيل لقاء ثقافي/سياسي مع الشهيد المرحوم عمر بن جلون بوزان في نهايات 1975 قبل أن تمتد أياد مجرمة لاغتياله..
• انضم المرحوم عبد السلام الى الفريق التربوي والعلمي بالمركز التربوي الجهوي بطنجة بشعبة اللغة العربية التي ضمت : عبد السلام شقور ، أحمد الطريبق اليدري ، أحمد أحشاد ، المرحوم أحمد الحضري ، المرحوم سعيد ابن الأحرش ، المرحوم محمد بنعلي ، أحمد المسناوي ’ الزهرة العلمي ، عبد اللطيف الطود ، عبد اللطيف شهبون..) ثم انتقل للتدريس بالمدرسة العليا للأساتذة بمرتيل
• أنجز المرحوم أطروحة الدكتورة باشراف أخينا الأستاذ الدكتور محمد مشبال وسهر على طبعها..
• أخي عبد السلام :
جل موتاي الذين أحبهم قد أسرجوا حبل الوداع..
ذكر موتاي يزهدني في دنياي..
الموت حكم جار..
أنا بين عيش وموت خيال سار..
في قصر أجلي أطيل أملي..
رحمك الله أيها العزيز . انا لله وانا اليه راجعون

 

د. عبد اللطيف شهبون

عن Romaisae

شاهد أيضاً

تباين في حصيلة “السارس-كوف-2”

– بعد عام و نيّف ، ما الذي نعرفه حتى الآن عن “كوفيذ-19” ، و …

قدرنا من قدر البشرية

في الوقت الذي يشكو فيه العالم من التطرف العرقي والإثني و كذلك الديني في مناطق …

وقفة مع نظام الباكالوريوس..

نظام الباكالوريوس دلالة وسياق.. البكالورويوس نظام دراسي جامعي يتوج بالحصول على شهادة تفتح آفاقا لممارسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: