شفشاون تودع بوفاء وحسرة سيدة “الحضرة الشفشاونية” الحاجة عائشة أبراق

منذ يوم الإثنين متم شهر ماي 2021  الموافق ل 19 شوال 1442 وشفشاون في حداد على فقدان هرم من أهرامات فن المديح و السماع و الذكر و الغناء الصوفي االنسائي الحاجة عائشة أبراق، رحمها الله.

الفنانة عائشة أبراق صوت روحاني كانت له علاقة حب متبادلة مع بيوت شفشاون العامرة لعقود من الزمن، حيث أطربت بحضرتها الشفشاونية الأصيلة الأسماع وأبهجت القلوب وهزت الأرواح وكفكفت الأحزان وصنعت الأفراح… لقد كانت، رحمها الله، علامة مميزة،  باذخة، شامخة  من زمن جميل نطوي آخر صفحاته بدخولنا لزمن تتغير فيه الأشكال و الرموز، و المعاني و القيم،  و الأهداف و الغايات.. بسرعة فائقة.

وفيما يلي  باقة من  رياحين التأبين و الوداع و عبارات المواساة و العزاء  لثلة من الأسماء الشفشاونية في حق الفقيدة نور الله قبرها وجعله روضا من رياض الجنة:

محمد ابن يعقوب:

بأسى وبحزن تلقينا خبر وفاة السيدة الفاضلة عائشة أبراق. فعزاؤنا الجميل لبناتها وأبنائها وأحفادها ولكل أقاربها، ولأهل شفشاون الذين فقدوا فيها هرما شامخا في مجال الحضرة الشفشاونية بوجهها الروحي الرباني وحضورها الصوفي المتميز لما يزيد عن نصف قرن من الزمن. فرحمها الله برحمته الواسعة، وأسكنها فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.

نزيهة مفتاح: يوم حزين..

نحن نبكيك لأننا سنفتقدك كثيرا..

ونحن نشكرك جزيل الشكر، لأنك أبهجت أفراحنا؛ وخففت أحزاننا..

– لن أنس حضورك/ البلسم في مأتم أمي الحبيبة/ صديقتك-رحمها الله-وفاء وعرفانا لذاكرتها ولروحها.

فلترقد روحك مطمئنة يا سيدة الحسن، والجمال، والنبل، والصفاء، والوفاء، والتقوى والعطاء..

يا سيدة الحضرة الشفشاونية.

رحمك الله برحمته الواسعة وأسكنك فسيح جناته.

عزائي ومواساتي لأهلك، الكرماء ولأحبابك بحجم الفقد.

محمد بنخنو: رثاء أيقونة..

أمٌّ ليست كالأمهات،

جدة ليست كالجدات،

قامةٌ ليست كالقامات،

رحماتٌ من الله وبركات،

كلامٌ غٌرد بشفاهِ المسنات والفتيات،

جهدٌ طال أعوامٌ وسنوات،

كل ذلك سيشهد، ويوضع في ميزان الحسنات،

فأكرمها ياربَّ الأرضِ والسماوات،

إنها لم تفتر عن ذكرك بأعذب الألحان والكلمات،

لقد رحلْتِ وتركْتِ وراءكِ باكياتٍ خاشعات،ِ

على فراقكِ يا سيدتي وسيدةَ السيدات،

رحمكِ اللهُ يا أيقونة لا تُضاهيها الأيقونات.

حنان مضيان:

حان موعد رحيلك يا غالية و قلوبنا لا تحتمل وجع فراقك. لا نصدق أننا في بيتك نرى كل شيء إلا وجهك، و نسمع كل الأصوات إلا صوتك الذي كان يملأ الأرجاء بذكر الله و الصلاة على الحبيب المصطفى، آآآآآه كم هو صعب وجع فراق الأحبة، آآآآآه كم سنفتقدك، لن يعوضك أحد، و لن يملأ مكانك أحد، ستظلين في قلوبنا و عقولنا ستظل مقولاتك الحكيمة دائما تتردد في الأرجاء و في كل مكان و زمان، رحلت جسدا و مكثت روحك الطيبة بيننا.

آآآآآه كم سيصعب علي غناء الحضرة بعدك، آآآآآه كم سيؤلمني قلبي و سيتمزق وجعا عندما أتذكر وصاياك حبيبتي و معلمتي استودعتك.

 يا الله، يا من لا تضيع عنده الودائع ارحم الحاجة عائشة أبراق و اغفر لها و تجاوز عنها و ثبتها عند السؤال و تقبلها بقبول حسن و ارزقها النظر إلى وجهك الكريم و لقاء الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم و اجعلها في أعلى الجنان.

وداعا حبيبتي وداعا هرم الحضرة الشفشاونية. ستظلين معلمة من معالم مدينة شفشاون بل و حتى الوطن العربي في فن الذكر و المديح و السماع و الحضرة؛ فخر المدينة و أهلها، أم الجميع أحب من أحب و كره من كره.

فلترقد روحك في سلام.

و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

و إنا لله وإنا إليه راجعون و الله أكبر.

عبدالسلام بن تحايكت: يوم حزين في مدينتي..

هذه المرأة الفاضلة رمز من رموز شفشاون بدون منازع، و جزء من الذاكرة الجماعية، اجتمعت فيها كل تعابير الغناء و المديح الصوفي المحليين الخاصين بالنساء. تفوقت و مجموعتها في المحافظة على ثقافة و عادات و تقاليد هذه المدينة الأصيلة لأكثر من ستين سنة.

فتحنا أعيننا وآذاننا على صوتها و مديحها و أهازيجها. ما من بيت في المدينة إلا و كانت حاضرة فيه في كل المناسبات، السعيدة منها والحزينة .

فقد كبير لأجيال كثيرة.

رحم الله الفنانة و المرأة الصالحة الحاجة عائشة  أبراق وجازاها بخير على كل ما قدمته لهذه المدينة ولأبنائها.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

محسن الغرناطي الأندلسي:

بسم الله الرحمن الرحيم

(يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)

صدق الله العظيم.

ماجاد به علينا الرحمان من كلمات ترحما على روح السيدة الفاضلة الذاكرة العابدة المحبة للجناب المحمدي ولأهل الله وخاصته. والتي كانت تتعامل مع كل أهل شفشاون كأبنائها، ولما لا وهي دخلت كل بيوت شفشاون وشرفتها بمجالس الذكر وفن الحضرة الصوفي والتي تعتبر من أعمدته بمدينتا شفشاون:

هن النساء أهل الإحسان ذكرن الرحمان صبحا ومساء

قامن الليال وبلغوا الكمال هن النساء

ارتقين الدرجات فازن بالمقامات

هن النساء أهل الإحسان ذكرن الرحمان صبحان ومساء

نالن الكرمات ارتقين الدرجات

صدقن النيات جنين الثمرات

هن النساء أهل الإحسان ذكرن الرحمان صبحا ومساء

فاضت عليهن أسرار وأنوار وكؤوس المحبات

هن النساء أهل الإحسان ذكرن الرحمان صبحا ومساء

رحم الله الفقيدة وتقبلها القبول الحسن وأسكنها فسيح جناته ورزق كل ذويها ومحبيها الصبر والسلوان وأن تكون بفضل الله وقدرته آخر الأحزان.

إسماعيل أزيات: دمعة حزن…

الحاجة عائشة أبراق إلى رحمة الله تعالى (1926 ـ 2021)…

السيّدة الجليلة، الوقورة، الودودة، المحبّة… صعدت  روحها إلى السّماء بعد عمر مديد قضته على الأرض تذكر الله تعالى وتصلّي على النبيّ الأمين (ص) بين ثلّة من صاحباتها الذّكرات (الحضرة). أحيت، بصوتها الأجشّ المنغّم، أعراس المدينة، كما لم تتخلّف أبدا عن أحزان الموت فيها بحضورها المبلسم للجراح (جراحات الرّوح العظيمة)…

أيّة ذكرى أحفظها لها؟

كلّما ذهبتُ لزيارة قبر والدي رحمة الله عليه، دفين زاوية مولاي العربي الدرقاوي، كنتُ قبل أن أصعد الدّرجات، أمرّ من أمام مقام صغير تجتمع فيه نسوة متحلّقات حول المشمولة برحمة الله يسبّحن ويذكرن ويبتهلن ويرفعن أكفهّن بالدّعاء..

لمّا كنت أصادفها على المدخل، أبادر إلى تقبيل يدها الكريمة فأحظى منها بأدعية جميلة…

هذا لمّا كنتُ يافعا، ولم يتغيّر أبدا هذا التّقدير الكبير لشخصها، ولم أتخلّف أبدا عن تقبيل يدها  بعد أن “اشتعل الرأس شيبا”…

هي نفس مطمئنّة رجعت إلى ربّها راضية مرضيّة…

عليها سلامُ الله ولها رحمتهُ التي وسعت كلّ شيء

 

 

 عبدالحي مفتاح

عن Romaisae

شاهد أيضاً

القصر الكبير في حاجة إلى عناية كبرى

مدينة القصر الكبير المجاهدة والأصيلة والغناء ببساتينها العديدة والجميلة والأخاذة التي كانت محيطة بها، ويمر …

ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي يحتفي بالأستاذة الأديبة الباحثة المقتدرة حسناء محمد داود 2/2

شذرات من سيرة المحتفى بها أبصرت الأستاذة حسناء محمد داود نور الوجود بمدينة تطوان يوم …

زيارة جلالة الملك محمد الخامس لمدينتي العرائش والقصر الكبير: السياق والدلالات والعبر

نظم المكتب المحلي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بإقليم العرائش، وفضاء الذاكرة التاريخية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: