ظاهرة مشينة تسيئ للقبور وضرورة القطع معها..

على الرغم من أن مقبرة “سيدي اعمار” تعتبرمن المقابر، ذات الموقع الاستراتيجي والبيئة النظيفة على مستوى مدينة طنجة،  إلا أنها لا تخلوهي الأخرى من أشخاص منحرفين يتربصون بزوارالقبور، بل وربما يتحينون الفرص لارتكاب جرائم، وذلك بناء على أوصافهم وملامحهم وحركاتهم التي تبدوغير بريئة، بعين المكان. وليس ببعيد أن ينقضوا على ضحاياهم، خاصة في صفوف النساء الزائرات، حيث قالت إحداهن في تصريحها للجريدة أن”رواد المقبرة المذكورة، قد يباغتك أحدهم في لحظة معينة وهويبدو مترددا في إما أن يطلب منك صدقة أويعتدي عليك، وذلك من خلال نظراته التي قد لاتبشر بخير”.

وكما هو معلوم ، ففي العديد من مدن المملكة ، حسب ما تنشره وسائل الإعلام باستمرار، أضحت المقابرعبارة عن مراتع للمنحرفين وقطاع الطرق والمدمنين على شتى أنواع المخدرات، بل وأماكن لتجميع النفايات والقاذورات، المنتشرة بين الأموات في مشاهد مقززة،  تبين إلى أي حد هومصيرالأموات المسلمين الذين يتم الاعتداء على حرمتهم حتى وهم ميتون وفي قبورهم، مع أن كثيرا من الأحاديث الصحيحة عن المصطفى عليه الصلاة والسلام دلت على وجوب احترام الموتى من المسلمين وعدم إيذائهم.وفي هذا السياق من السياقات المتعددة حول فتوى حرمات القبور وعن عمرو بن حزم قال: ” رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم متكئا على قبر، فقال لا تؤذ صاحب هذا القبر أولا تؤذه” رواه الإمام أحمد.فإذا كان هنا مجرد الاتكاء على القبرإذاية لصاحبه، فما بالنا والقبور ينبش فيها أو تدنس ؟

وبالمناسبة، أستحضرقصة امرأة، والدة صديق لي، حيث قامت في وقت سابق بزيارة إلى مقبرة “المجاهدين” بطنجة دائما  للترحم على روح زوجها وبينما هي منحنية على قبره، باغتها منحرف من خلفها، ثم أشهر سكينا في وجهها، فارتعشت المسكينة خوفا على نفسها من هذا “الشمكار” واستسلمت لطلبه تسليمه : “دبيلج ساوي” و”بصيطم عامربالصرف” دون أن يعير اهتماما لكونها امرأة مسنة،  في عمروالدته أو جدته، قبل أن يطلق ساقيه للريح.طبعا، هذه الواقعة هي مثال فقط للعديد من الأحداث والمظاهر المشينة، الملحوظة بالمقابر لدينا التي ألا تستحق أن تحظى بعناية ورعاية ؟ أليس من اللائق أن تخصص لها حراسة حقيقة،  تبعد عنها الأذى وتحميها من أعمال الإجرام والفوضى والتسيب؟

محمد إمغران

عن Romaisae

شاهد أيضاً

ظاهرة “الكريدي” إلى أين ؟

ذكرت وسائل إعلام المغربية، هذه الأيام، أن نسبة كبيرة من المغاربة يعيشون حياتهم، مستعينين بالقروض، …

بين الكتب والناس

في أواخرسبعينيات القرن الماضي،  قوي اهتمامي بالنص الرحلي المغربي مستفيدا من الأهمية المصدرية لهذا الجنس …

من ملامح خلل التقويم: ظاهرة الغش ..

في كل مناسبة امتحانية تطفو فوق أديم التقويم التربوي ظاهرة الغش في أسلاك التعليم.. في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: