الأربعاء , 27 أكتوبر 2021

عن دور الصفحات والملاحق الثقافية للصحف المغربية نموذج : جريدة “العلم”

كان من كتاب صفحة ” أصوات ”  الذين كانوا يدرسون  في كلية الآداب في ظهر المهراز بفاس أواسط سنوات الستين  : إدريس الناقوري ونجيب العوفي وأحمد المديني وعمر والقاضي ومحمد القماص ومحمد أنقار – رحمه الله- الذي أذكر أنها نشر بها قصتين بديعتين : ” السبورة ” و. الصديق عباس ” . وأغلبهم كانوا يكتبون القصة القصيرة وكان من الذين ينشرون الشعر أحمد بنميمون وأحمد الطريبق اليدري  وإدريس الملياني وأحمد مفدي  وع.الجبار العلمي ومحمد الشيخي الذي نشر  قصيدتيه الجملتين : ” عيناك ” و ” المجهول ” وذلك  قبل أن ينشر له الملحق الثقافي للجريدة  أول قصيدة نشرت له به بعنوان ” الحزن ” ..كانت صفحة “أصوات” مدرسة . كتب فيها العديد من الأصدقاء والصديقات الذين لم تسعفنا الذاكرة لتذكرهم الآن . المهم أن تلك الصفحة كانت المنبر الذي حبونا فيه ، ورعانا بحنان وحدب في أحضانه ، مجموعة من خيرة أدباء وشعراء المغرب أذكر  منهم الأساتذة عبدالجبار السحيمي ومحمد السرغيني  ومصطفى الصباغ والمحجوب الصفريوي . بل أذكر أنه كان بيننا شعراء أصدروا باكورتهم الأولى ، وهم مازالوا بعد طلبة في الجامعة ، أذكر منها الدواوين التالية : “الحب مهزلة القرون ” لمحمد عنيبة الحمري و ” أشواك بلا ورد ”  لمحمد بندفعة رحمه الله ، و”أشعار للناس الطيبين” ( ديوان مشترك ) لإدريس الملياني ورفيقيه المسكيني الصغير وهناوي أحمد الشياظمي وفيما بعد ” أول الكلام ” لمحمد بنيس. ولا يمكن أن أنسى ديوان أستاذنا الشاب إبراهيم السولامي بعنوان ” حب ” الذي سبق دواوين طلبته  – أصدقائه إلى الصدور في حلة أنيقة وغلاف جميل جذاب من طبع المطبعة المهدية العتيدة بتطوان .. وهو الذي مهد الطريق لظهور معظم الدواوين المنوه إليها أعلاه .  ومن خارج الجامعة كان يكتب في “الصفحة” ،  كتاب وشعراء من عدة مدن مغربية : عبدالسلام مصباح من تطوان ، وكان ينشر نصوصه الشعرية  الجميلة باسم مستعار هو (ابن الطبيعة) ، وعتيقة الإدريسي من مراكش ومحمد الشعرة  من طنجة ، وأحمد تسوكي من تطوان. وقد كان هذا الشاعر الموهوب ينشر بعض نصوصه التي تنشر له في صفحة ” أصوات ” في مجلة الآداب والأديب البيروتيتين ، وما أدراك ما مجلة الآداب والأديب آنذاك . وأغلب هؤلاء صار لهم صيت في الأدب المغربي المعاصر بمختلف أجناسه . وليسمح لي أصدقائي ومنهم الصديقة الأديبة عائشة العلوي التي أثارت بعض هذه الذكريات ، أن أتكلم عن نفسي ، ولكم هو سمج ثقيل الحديث عن الأنا .  كنت شغوفا بقراءة القصة القصيرة وخاصة في أعداد مجلة الآداب البيروتية التي كنا نتهافت عليها لدى وصولها ، فكنت أتطفل على كتابة القصة القصيرة هذا الفن الجميل الصعب المراس ، فأزاحم من كانوا قد اختصوا بكتابتها ونشرها في ” أصوات ” ، فنشرت قصصا ثلاثا هي :” الجوع والشرف”  و”السرطان”  و” النسيان ” ، وكان أن تصدى نجيب العوفي لنقد عدد من “أصوات” كما يتم في باب الآداب الشهير ” قرأت العدد الماضي من الآداب ” ، خصصه المحرر لأربع قصص كانت كلها تتحدث عن موضوعة واحدة هي القضية الفلسطينية. فصال الصديق الناقد نجيب العوفي وجال في الدرس والتحليل والنقد ، ومن جملة القصص الأربع كانت قصتي ” النسيان ” ، وأخرى لمحمد القماص .. كانت صفحة ” أصوات ” مدرسة كتبت  فيها عائشة العلوي لمراني  قصة اجتماعية تربوية بعنوان “حافظوا على نظافة مدينتكم ” ، وكتب فيها العديد من الأصدقاء والصديقات الذين لم تسعفنا الذاكرة  لتذكرهم الآن . المهم أن تلك الصفحة كانت المنبر الذي حبونا فيه ، ورعانا بحنان وحدب مجموعة من خيرة أدباء وشعراء المغرب كما تمت الإشارة إلى ذلك آنفا . وقد انتقل بعد أن نضجت تجارب العديد ممن ذكرنا من الذين ترعرعوا في أحضان “أصوات” على نار هادئة إلى” الملحق الثقافي ” الذي يعتبر من انتقل إلى الكتابة والنشر فيه  كاتبا عن جدارة واستحقاق كل في مجاله . وأشهد أن الأستاذ عبدالجبار السحيمي كان ينشر المادة الصالحة للنشر دون أن يعرف من صاحبها أو ولأي جهة أو هيئة ينتسب . وللأمانة ووفاء لهذا الرجل ،  أشهد كذلك أنني لم أبعث إليه مادة للنشر إلا وتفضل بنشرها مادامت تتوفر على شروط النشر . إنها  لذكريات عزيزة على جيلنا من معاصري هؤلاء الرجال الافذاذ ذوي القلوب الخيرة من زمن جميل كانت تسوده قيم النبل  وحب الخير للآخر ومد يد العون له من أجل الارتقاء به  وتحقيق ما يتطلع إليه .. وحسب ما أذكر  أن أول ملحق ثقافي لجريدة في المغر ، كان هو ملحق جريدة (العلم)، وذلك بمبادرة ثلة من المثقفين من الجريدة وخارجها ، وعلى رأسهم الأستاذ عبدالكريم غلاب رحمه الله.. وفي ختام هذه التدوينة ينبغي أن نشير إلى ميزة كان يتصف بها الأستاذ عبدالجبار السحيمي هي انغماسه  في العمل الصحافي والأدبي و استقلاليته عن الحزبية الضيقة. لقد كانت له شخصيته المتفردة رحمه الله ، وكان رجل المواقف النبيلة. ويمكن اعتباره أحد الأساتذة الذين تخرج على يديه عدد كبير من أدباء عصرنا، ليس من جامعة من الجامعات ، بل من جامعة جريدة العلم من شعبة صفحة ” أصوات ” وشعبة ” الملحق الثقافي ” والصفحات الثقافية الأخرى كالصفحة الأخيرة للجريدة العتيدة . وقد كتب كتابات متميزة سواء على مستوى الإبداع أو الكتابة المقالية الرفيعة المستوى أو الأعمدة الصحفية التي كان يكتبها بأسلوب رشيق جذاب لا يمكن أن يمحوها النسيان كعموده المعروف ” بخط اليد ” وكذلك عموده ” أيام وليال” إن لم تخني الذاكرة ، وهي خؤون .وقد ساهم في إخراج منابر ثقافية ذات مستوى رفيع : مجلة ” القصة والمسرح ” رفقة صديقيه الأستاذين محمد برادة ومحمد العربي المساري ؛ وكذلك مجلة بعنوان  2000 . أما رائعته القصصية ” الممكن من المستحيل” ، فهي نسيج وحدها بين الفن القصصي في المغرب لاعتمادها بلاغة الإيجاز والأسلوب البرقي الموحي  . وبهذه الأعمال الجليلة يحسب في زمرة الخالدين الذين نقشوا بصماتهم في أعماق الوجود . فألف تحية لروحه الطاهرة الباقية بيننا أبداً.

 

د. عبدالجبار العلمي

عن Romaisae

شاهد أيضاً

من جمال التصوير إلى قوة التصديق: قراءة في ديوان كنز الحكيم1 للشاعر محمد البقالي

  من الشعراء من يأسرك حديثهم، وتصطحبك مروياتهم الشعرية فتشعرك بأنك مقبل على تتبع حكاية …

كتابات في تاريخ منطقة الشمال: “عبد الواحد القلالوسي.. سيرة ومسارات”

شكلت الهوية الجماعية لمدينة تطوان علامة مخصوصة داخل مكونات ذاكرة منطقة الشمال. وظل عطاء نخب …

كتاب “ذاكرة مستعادة عبر أصوات ومنظورات” لأحمد اليبوري سيرة ذاتية بضمائر وأصوات متعددة

لم أحظ بقراءة كتاب ” ذاكرة مستعادة عبر أصوات ومنظورات “ للأستاذ الفاضل أحمد اليبوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: