في رحاب القرآن الكريم 4‪/‬1

منذ سنوات تلقيت دعوة كريمة من سيدي محمد ابن تحايْكتْ رئيس المجلس العلي لمدينة الشاون للمشاركة في برنامج ثقافي علمي تنويري رمضانيّ.

اخترتُ لمشاركتي بنْية عنوانية مفتوحة، هي «في رحاب القرآن الكريم»، ووضعتُ نصب تركيزي هدفين :

أولهما جعل مشاركتي في شكل رؤوس أفكار أو وقفات مع كتاب الله العزيز، تنتظمُها فضاءات واسعةٌ للتأويل؛ رغبة مني في عدم التقيُّد بأشراطِ نَظَرِ محدّد، والحالُ أن أيَّ حديث أو متحدِّث في كلام الله لايحدُّه تأويل؛ لكونه قاصراً بل عاجزاً «وما يعلم تأويله إلا الله، والراسخون في العلم يقولون : آمنّا به، كلّ من عنْد ربِّنا، وما يذّكر إلا أولو الألباب».

ثانيهما تبرُّئِي من كلِّ إحاطة بالموضوع، أو من كُلِّ شُرودٍ لمْ يَقعْ في حسْباني ومعرفتي..

قلتُ في مُجمل الدّلالات القرآنية وامتداداتها الفكرية والعرفانية:

1 –  القرآن اسم علم، غيرُ مُشتَقٍّ، خاص بكلام الله، وهو آخر كتابٍ سماوِيٍّ مُنزّل على خاتم النبيئين محمد بن عبد الله.

2 –  القرآن الكريم ناظمُ ومنَظِّمُ علاقات الإنسان بربِّه وبنَبيِّه وبنفسِه وببني جنسه.

3 – ميّز مُحيي الدين ابن عربي بين القرآن والفُرقان؛ فالقرآن يُفيد الجمع والفرقان يفيد التفرقة، وتخصيص سيدنا محمد  –دون سائر الحقائقيرْجع إلى دعوتِه وما تتضمّنه من جمع بين التنزيه والتشبيه، فضلا عن كونه m قد أوتيَ جوامعَ الْكَلِمِ، وجوامع الكلم هي جمعيّة الحقائق المتّصلة في الأنبياء والمرسلين.

4 – وإذا كان ربُّ العالمين قد علّم آدم الأسماءَ كُلَّها، وجعله مظهراً لجميع الأسماء.. فإنه جَلّ وعلا قد أعطى محمداً  حقائقَ هذه الأسماء الظاهرة في سيّدنا آدم عليه السلام.

تأسيساً على هذا يكون :

أآدم هو الإنسان المتعيَّن بالوجود الخارجي..

بمحمد هو الإنسان الباطنُ المتعيّن في العالم المعقُول.

جآدم للتفْريق..

دمحمد للجمْع..

ويُبيِّن ابن عربي هذه الفكرة في كتابه فصُوص الحِكَم قائلاً : «فكانيقصد محمداً  – نبيّاً وآدم بين الماء والطِّين.. فإنه أُوتيَ جوامعَ الكَلِم التي هي مُسمّياتُ آدم».

والله أعلم.

 

د: عبد اللطيف شهبون

عن Romaisae

شاهد أيضاً

الدكتور بدر العمراني وجهوده في التحقيق

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين. السلام على جلة العلماء، وخيرة الباحثين، …

آثار كورونا: المنحة والمحنة..

يعتبر موضوع “التعليم عن بعد” حديث الساعة لارتباطه بالجائحة، في حين أنه اتجاه عالمي وأحد …

دور الإعلام في مقاربة جائحة كورونا.. انتصار “التقليدي”

فيروس كورونا هذا الفيروس الصغير جدا الغير مرئي الذي ضرب العالم من دون هوادة ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: