وفاة أيقونة المسرح المغربي ثريا جبران ، أول وزيرة فنانة في تاريخ المغرب.

فقدت الساحة المسرحية والثقافية وجها بارزا هي ثريا جبران وزيرة الثقافة السابقة ثريا جبران، بعد أن أسلمت الروح إلى باريها بمستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بمدينة الدار البيضاء. عن عمر يناهز 68 سنة 

ثريا جبران الذي توقف قلبها ستظل روحها ترفرف بانتشاء، هي التي طالما أمتعتنا بأدوارها فوق خشبة المسرح المغربي والعربي. لذا لن نودع ثريا جبران، ولن نصدق بأنك مت نكاية في السرطان، بل مازلت حية في قلوبنا، ترقصين كنحلة فوق ركح المسرح.

ولدت ثريا جبران بدرب السلطان، الدار البيضاء، وجدت نفسها وراء ستار المسرح، والسينما المغربية، شغلت منصب وزيرة الثقافة في الحكومة المغربية سنة 2007، لتصبح أول وزيرة فنانة في تاريخ المغرب السياسي.

السعدية قريطيف أو كما يعرفها الكثير بثريا جبران، من مواليد 1952، استعارت اسم “جبران” من زوج شقيقتها محمد جبران، بعد أن عاشت فترة طويلة تحت رعايته حين توفي والدها.

السعدية أو ثريا عاشت طفولتها بين أحضان دار الأطفال المتواجدة بحي عين الشق، نظرا إلى كون والدتها كانت تشتغل في هذا الفضاء، بعد وفاة والدها، قبل أن تصير في رعاية محمد جبران، زوج شقيقتها، الذي صار في فترة من الفترات مسؤولا عن مصحة دار الأطفال.

بدأت ثريا جبران عالمها الفني في سن مبكر، لا يتعدى عشر سنوات، طفلة صغيرة تعتلي خشبة المسرح البلدي وسط تصفيقات الجمهور.

في أواخر الستينيات من القرن الماضي، التحقت ثريا بمعهد المسرح الوطني بالرباط، اختارت أدوار المهمشين لتعبر عن حياتهم على ركح المسرح، جعلتها تظل  تحت أعين المراقبين والسلطات.

حادث اختطافها لم ينس، خاصة أنها كانت محسوبة على حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارض آنذاك، جعلت من مجهولين يحلقون شعرها لمنعها من المشاركة في برنامج حواري على القناة الثانية.

ثريا جبران انتقلت من وسط تصفيقات الجمهور على خشبة المسرح، إلى الجلوس على كرسي وزارة الثقافة، هنا أيضا كان الهاجس الخيري حاضرا في برامجها بإعطاء الأولوية للجانب الاجتماعي للفنانين، من خلال مجموعة من التدابير كقانون الفنان وبطاقة الفنان والتغطية الصحية للمشتغلين في هذا القطاع.

تسمي نفسها، بـ”ابنة الشعب”، لم يدم جلوسها  على كرسي الوزارة كثيرا، فسرعان ما عجل المرض بتقديمها استقالتها من منصبها، خلال زيارة قام بها المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة لها بالمستشفى.

ثريا جبران، غادرت كرسي الوزارة لكن لم يغادر تفكيرها  ذكرى مع الملك محمدا السادس، الذي طلب منها أن تقف بجانبه خلال التقاط مجموعة من الفنانين صورة جماعية معه إثر إهدائهم له لوحة تشكيلية حول مناهضة الإرهاب بعد واقعة الأحداث التي شهدتها الدار البيضاء، حيث خاطبها الملك مازحا: “دابا ما كاين مخزن”، وهي عبارة وردت في مشهد من مسرحيتها الشهيرة “ياك غير أنا”.

رحم الله الفقيدة ، و إنا لله و إنا إليه راجعون.

 

عن admin

شاهد أيضاً

مراقبة الكمامات…

في إطار التدابير التي كانت قد اتخذتها الدولة المغربية لمواجهة تفشي كوفيد-19، وحفاظا على صحة …

كورونا و الحكومة ..الثقافة والفن هما الحل..

بقلم ادريس الروخ   قد يجعلك شعار ( الثقافة والفن هما الحل ) بين خيارين …

الحسيمة.. خمسة اشهر حبسا لمتهم بهتك عرض قاصر

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، متهما بهتك عرض قاصر وحكمت عليه بالسجن النافذ. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: