المغرب حلقة وصل..

كلمة الشمال

  تخليق الحياة الحزبية..! يحدد دستور بلادنا عمل الأحزاب السياسية في تأطير المواطنين.. وهذه مهمة لا يمكن القيام بها على وجه مطلوب دونما التزام بحكامة.. كيف يمكن لبعضهم  الادعاء بأنهم يمارسون فعلا ديموقراطيا سويا، والحال أن القانون التنظيمي للأحزاب ما زال معلقا ؟ جل الممارسات الحزبية في بلادنا موسومة بخلل وانحراف يصل حد الرجس، مع ما يولد ذلك من فقدان ثقة المواطنين في مؤسسات  أضحت ملجأ كائنات انتخابية وحقلا ريعيا ومستودعا موَرَّثا وفضاء لكل مسلكيات الانتهازية.. لا أمل في أي ممارسة سياسية حزبية لا تنبني على الاستشارة والتوافق والتجويد، ولا أمل في مؤسسات حزبية : . لا تحترم مواعيد مؤتمراتها.. . لا تحدد مدة...

جريدة بصيغة PDF

الإعلانات القانونية والإدارية

مرحبا بك مرة أخرى!

تسجيل الدخول إلى الحساب الخاص بك أدناه

استرداد كلمة المرور الخاصة بك

الرجاء إدخال اسم المستخدم الخاص بك أو عنوان البريد الإلكتروني لإعادة تعيين كلمة المرور الخاصة بك.