التساقطات المطرية تفضح البنية التحتية الهشة لدار الضمانة

ككل فصل شتاء، تعري التساقطات المطرية عن هشاشة العديد من البنيات التحتية في مدن عديدة، فرغم قلة التساقطات التي شهدتها عدد من المدن إلا أنها حولت الأزقة والشوارع إلى برك مائية وأماكن مملوءة بالوحل. فالتساقطات المطرية التي عرفتها مدينة وزان خلال الأسبوع الجاري، كانت كافية لكشف واقع البنية التحتية على مستوى شوارع المدينة، الشيء الذي أثار حفيظة ساكنة دار الضمانة.

على إثره؛ توصلت “جريدة الشمال” بصور توثق لأحياء وشوارع وزان وهم في حالة يرثى لها نتيجة الأمطار التي تهاطلت، ما أثار سخط الساكنة؛ معتبرين أنها “مدينة منكوبة” بالنظر إلى إهمالها من طرف الجهات المسؤولة خاصة المجالس المنتخبة.

دواوير إقليم وزان لم تفلت هي الأخرى من الحالة المتردية، إذ أظهرت الصور الوضع الكارثي لبعض الدواوير والمسالك الطرقية مما يصعب إمكانية تنقل الساكنة والتلاميذ إلى مدارسهم، كما يعرف المسلك الطرقي بدوار العزيب بجماعة أسجن عدم إنشاء قنوات ومجاري لتصريف مياه الأمطار ما يعمق من معاناة الساكنة بعد تساقط الأمطار.

فأمام هذا الوضع، حملت ساكنة المدن المتضررة، مسؤولية ما يقع، إلى السلطات المحلية، التي لا تحرص على عملية تنظيف البالوعات قبل موسم تهاطل الأمطار، الأمر الذي يتسبب في تجمع المياه وتدفقها صوب الشوارع، ما يترتب عنه تكدس الأوحال في الأزقة، ووصول السيول في كثير من الأحيان إلى المنازل.

عن Romaisae

شاهد أيضاً

“السردين” و”الكلامار” مقترحات أسماء أحياء تثير السخرية بطنجة

في خطوة غريبة ومثيرة، قامت لجنة التعمير والبيئة في مجلس مقاطعة “مغوغة” بتقديم بمقترحات؛ لأسماء …

مع بداية 2022 هل يتكرر النزوح الأكبر إلى سبتة المحتلة؟

ولّت سنة 2021، 365 يوما مرت على المغرب بأحداث ستظل كمحطات راسخة على رمال زمن …

صوماجيك تعلن عن الاستعمال المجاني لمآرب السيارات خلال هذين اليومين…

تضامنا مع تجار وحرفيي المدينة العتيقة، وتزامنا مع اليومين التضامنيين مع هذه الفئة من المهنيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: